behav-002

ما يميز الإنسان على غيره هو سر التكريم الإلهي الذي يظهر في أخلاق الإنسان وسلوكه ، فالناس مختلفون في طباعهم وسلوكياتهم إلا إن أصحاب الذوق والحس المرهف وجميل الصفات يأسرون الأرواح ويصيدون القلوب فمشاعرهم فياضة وإحساسهم بغيرهم تدفعهم للتواصل سعيا لنهضة الإنسان أولا في قلبه ومشاعره ثم نهضة وطنه ومجتمعه .

أصحاب الذوق يراعون النفوس ويتذوقون الجمال ويحسون بغيرهم فيدخلون السعادة عليهم ويحذرون من أن يكونوا سببا في شقاوتهم أو تعاستهم أو أحزانهم .

أصحاب الذوق يتلطفون في الكلمات ويحسنون الكلام فلا يجرحون ولا يؤلمون غيرهم فضلا عن أن يسيئوا لغيرهم أيا كان فهم مترفعون عن ذلك ذوقا .

أصحاب الذوق يمارسون حياتهم فتفيض على الإنسانية جمالا وعلى الأحياء سعادة وعلى الكون إحسانا فتراهم في السلام وإلقائه يحيون بأحسن التحية ويردون بأحسن منها ، ويبتسمون دوما فتكون البشاشة والسعادة ، لا يحتقرون أحدا ، لا يستهزئون ولا يشمتون ولا يعيرون ولا يحقدون بل يتعاملون بكل أدب وذوق وإحسان وحب ، يتوالون مع الجميع رحما أو صديقا او جارا أو عدوا .

أصحاب الذوق في دراستهم مجدون يحافظون على الأدوات ويحرصون على الأوقات ويحترمون من يعلمهم ومن يتعلم معهم .

أصحاب الذوق في المسجد يدخلونه بكل وقار ، فعند الوضوء لا يسرفون بالماء ولا يرفعون الصوت بل إنهم يدخلون ولا يحس بهم أحد ويخرجون ولا يحس بهم احد .، وعند الدخول للمسجد يلقون السلام ويصلون تحية رب المسجد ويقرأون القرآن ويصافحون غيرهم بكل حب ولا يتجهمون في وجه أحد بل انبساط وسرور .

أصحاب الذوق في السوق أخلاقهم راقية فلا يرفعون الصوت ولا يكثرون من المبايعة ولا يبخسون أحد ا .

أصحاب الذوق في وسائل النقل يركبون بكل ذوق واحترام يوقرون الكبير ويحترمون الجميع فلا يزاحمون النساء ولا يضيقون على غيرهم ولا يرفعون أصواتهم .

أصحاب الذوق حريصون على وقتهم وأوقات غيرهم فلا يضيعونها ، ويقدرون معنى النظافة فلا يرمون ورقا أو منديلا أو علبة ماء أو غيره في الشارع أو في غير مكانه المخصص .

أصحاب الذوق يشاركون مجتمعهم بكل حب ويتفقدونهم ويزورونهم ويسألون عنهم .

أصحاب الذوق في التواصل والإتصال يردون على الإتصالات والرسائل ، ولا يتصلون في أوقات غير مناسبة .

أصحاب الذوق من يراهم ينجذب إليهم ويعيش معهم فهم الرائعون صفاتا وجمالا وسلوكا وأخلاقا .

أصحاب الذوق في بيوتهم يدخلون على أهل البيت كلهم السرور ويكون أخير الناس لهم فينبسطون ويتحاورون ويعيشون الحب .

أصحاب الذوق يقومون بواجباتهم ويؤدون الحقوق لغيرهم ، ابتغاء مرضات الله فيوضع لهم القبول في الأرض والسماء .

لنكن أصحاب ذوق فالذوق سلوك الروح وجمال الإنسانية .