قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله: الإنسان لا حرج عليه أن يطلب محبة الناس، أي أن يحبوه، سواء كانوا مسلمين أو كفار، حتى نقول: لا حرج عليه أن يطلب محبة الكفار له، لأن الله عز وجل قال: ( لا ينهاكم الله عن الذين لم يُقاتلونكم في الدين ولم يُخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتُقسطوا إليهم ) [الممتحنة:8] ومن المعلوم أنه إذا برهم بالهدايا أو الصدقات فسوف يُحبّونه، والمحذور أن تحبهم أنت"

لقد جاءت النصوص أعمال من قام بها، جلبت له محبة الناس ومودتهم، ومنها:

الإيمان وعمل الصالحات

قال الله عز وجل: {إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن وُدًّا} [سورة مريم/96] قال ابن عباس رضي الله عنه: يُحبهم ويحببهم إلى عباده، قال الحافظ ابن رجب رحمه الله: أي في قلوب عباده، وقال الحافظ ابن كثير رحمه الله: يخبر تعالى أنه يغرس لعباده المؤمنين، الذين يعملون الصالحات، وهي الأعمال التي ترضي الله عز وجل، لمتابعتها الشريعة المحمدية، يغرس لهم في قلوب عباده الصالحين، محبة، ومودة، وهذا أمر لا بد منه، ولا محيد عنه، وقد وردت بذلك الأحاديث الصحيحة، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

وقال العلامة السعدي رحمه الله: هذا من نعمه على عباده، الذين جمعوا بين الإيمان والعمل الصالح، أن يجعل لهم وداً، أي: محبة ووداداً في قلوب أوليائه، وأهل السماء والأرض.... وإنما جعل الله لهم وداً، لأنهم ودّوه، فوددهم إلى أوليائه وأحبائه.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن الله سبحانه وتعالى إذا أحبَّ عبداً نادي جبريل: إن الله قد أحبَّ فلاناً فأحبه فيُحبهُ جبريل ثم ينادي جبريل في السماء: إن الله قد أحبَّ فلاناً فأحبوه فيُحبُّهُ أهل السماء ويوضعُ له القبول في الأرض) [متفق عليه]

مقابلة الإساءة بما هو أحسن

قال عز وجل: { وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ } [سورة فصلت/34] قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله: إذا أساء إليك إنسان، فلا تقابله بإساءةٍ، ولا تُقابله بحسنةٍ أيضاً، بل قابله بما هو أحسن...فإذا دفعت بالتي هي أحسن فاجأتك هذه الحال، وهي أن تنقلب عداوة الشخص الذي أساء إليك، فيصيرُ كأنه ولي حميم، يعنى صديقاً قريباً...لا تستبعد، هذه الأمور بيد الله، وكم من عدوٍّ انقلب صديقاً، وصديق انقلب عدواً.

وقال العلامة السعدي رحمه الله: أي إذا أساء إليك مسيء، من الخلق خصوصاً من له حق عليك، كالأقارب، والأصحاب، ونحوهم، إساءة بالقول، أو بالفعل، فقابله بالإحسان إليه... فإذا قابلت الإساءة بالإحسان، حصل فائدة عظيمة.

سُرقت دراهم من ابن مسعود رضي الله عنه فجعل الناس يدعون على من سرقها، اللهم اقطع يد السارق، فقال: اللهم إن كان حمله على أخذها حاجة فبارك فيه، وإن كان حملته جرأة على الذنب فاجعله آخر ذنوبه. قال رجل لعمرو بن العاص رضي الله عنه: والله لئن قلت لي كلمة لأقولن لك عشراً، قال له عمرو: وأنت لئن قلت لي عشراً لم أقل لك واحدة، وقال رجل لسالم بن عبدالله بن عمر: ما أراك إلا رجل سوء! فقال: ما أحسبك أبعدت، وذُكر أن رجلاً سب رجلاً وقال له: إياك أعني، فقال الآخر: وعنك أعرض.

ومقابلة الإساءة بما هو أحسن، يحتاج لصبر ومجاهدة، إذ إن النفوس تُحبُّ الانتقام ممن أساء إليها، لكن من تذكر الثواب من الله، ومحبة الناس له، هان عليه ذلك.

الزهد فيما في أيدي الناس

عن سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، دلني على عمل إذا عملتُهُ، أحبني الله، وأحبني الناسُ، فقال: (ازهد في الدنيا، يُحبُك الله، وازهد فيما في أيدي الناس يُحبُك الناس) [أخرجه ابن ماجه] قال الحافظ ابن رجب رحمه الله: الزهد فيما في أيدي الناس.. مُوجب لمحبة الناس، قال الحسن لا تزالُ كريماً على الناس، أو لا يزال الناس يكرمونك، ما لم تعاط ما في أيديهم، فإذا فعلت ذلك، استخفوا بك، وكرهوا حديثك، وأبغضوك، وقد تكاثرت الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم بالأمر بالاستعفاف عن مسألة الناس، والاستغناء عنهم، فمن سأل الناس ما بأيديهم كرهوه وأبغضوه، لأن المال محبوب لنفوس بني آدم، فمن طلب منهم ما يحبونه، كرهوه لذلك، وأما من زهد فيما في أيدي الناس، وعفَّ عنهم، فإنهم يحبونه، ويكرمونه لذلك، ويسودُ به عليهم، كما قال أعرابي لأهل البصرة: من سيد أهل هذه القرية ؟قالوا: الحسن. قال: بما سادهم؟ قالوا: احتاج الناس إلى علمه واستغنى هو عن دنياهم

إهداء الناس وقبول هداياهم

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (تهادوا تحابوا) [أخرجه أبو يعلى] وعنه رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( تهادوا فإن الهدية تُذهبُ وغر الصدر ) [أخرجه أحمد] فالهدية جالبة للمحبة، وعن سعيد بن المسيب رضي الله عنه أن صفوان بن أمية قال: والله لقد أعطاني رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أعطاني وإنه لأبغض الناس إليَّ فما برح يعطيني حتى إنه لأحب الناس إليَّ [أخرجه مسلم]

إفشاء السلام

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أولا أدلكم على شيءٍ إذ فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم) [أخرجه مسلم].

اللهم حببنا إلى عبادك، وحبب عبادك إلينا، واجعلنا ممن يوفق لحسن التعامل مع الناس، طاعةً وقربةً لك.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ