* حياة كل منا هي عبارة عن مجموعة قرارات اتخذناها ، بعضها تدفعنا إلى الأمام وبعضها تجرنا إلى الخلف ، لذلك يجب أن نتأنى في اتخاذ هذه القرارات ونفكر ونتأمل ونستشير ، وفى ذات الوقت نستعين بالله ذي العلم الواسع الشامل ، فأسأل الله تعالى دوما التوفيق والثبات ، وقدم الاستخارة في كل أمورك.

* الإنسان مجموعة من الرغبات والآمال وتطلع نحو حياة أفضل ، وخلال تحقيق تلك الأمنيات يكون هناك إرهاصات من الخوف والرجاء .. الخوف تصاحبه حالات من القلق والتوتر والتردد والإحباط واليأس وعدم الثقة في النفس .. هذه الانفعالات النفسية ما هي إلا معوقات تؤثر في قراراتنا وتحديد مصيرنا ، وتفويت الفرص الذهبية التي تمر بنا وقد لا تتكرر .. فالإنسان الذي يتيح لهذه انفعالات أن تتحكم في حياته لاشك أنه يفتقر إلى استقلال الشخصية ، ويجعل من نفسه شخصية مذبذبة تنعدم لديها روح المبادرة والإبداع.

* الذي يغلب جانب الرجاء والتفاؤل بالمستقبل وحسن العاقبة ، ستكون قراراته حاسمة وقوية وسوف يتعزز لديه الجانب الايجابي من حياته ، وإذا نجح في تحقيق أهدافه فسيكون ذلك دافعا لنجاحات أخرى في المستقبل ، ولو فشل في تحقيق أهدافه قد يحبط بعض الوقت ، ولكنه يملك مقومات الخروج من الأزمة سريعا.

*إذا كنت تتردد في كل موقف يقابلك، فاسأل نفسك هذه الأسئلة: لماذا التردد؟ وهل لديك خبرات أو معلومات تغنيك عن التردد ، أم أنه التردد فقط لعدم الإلمام بالموضوع؟ وهل هو خوف من تحمل المسئولية وحدك نتيجة اختيارك وقرارك؟ .. بإجابتك عن هذه الأسئلة تستطيع أن تعرف نقطة الضعف لديك ، وتبدأ منها للتغلب على التردد.

* هناك قرارات هامة في حياة كل إنسان مثل: الالتحاق بكلية معينة، اختيار العمل ، الخطبة والزواج .. فلابد من أن يكون هناك وقت كاف ودراسة شاملة قبل اتخاذ القرار بشأنها ، فالتسرع من أخطر الأمور التي تكتنف هذه القرارات المصيرية.

* أنت تحتاج إلى التقليل من الاهتمام برأي الناس ، فليس من المعقول أن يكون الناس أمة واحدة في أذواقهم ، ونظرتهم للأمور ، وليس من المعقول أن نكون متأثرين برأي كل من هب ودب .. ضع كل آراء الآخرين في اعتبارك ، وليكن اتخاذ القرار النهائي لك وحدك ، وباقتناع تام دون ضغط من أحد.

* تعلم من تجاربك السابقة في الاختيار ، واستمع للنقد البناء وتفهم مبرراته ؛ لتحسين أدائك في المرات القادمة ، وليس من أجل تدعيم لومك لذاتك على ما مضى ، وبالتدريج ستزداد ثقتك بنفسك.

* اجمع المعلومات الكاملة والصحيحة عن الموضوع الذي يحتاج إلى اتخاذ قرار فيه ، لأن محاولة اتخاذ القرار مع نقص المعلومات أو مع عدم صحتها، سيؤدي إلى اتخاذ قرار خاطئ ، وبالتالي ستكون النتائج كارثية.

* اطلع بقدر ما تستطيع على ثقافات متعددة ، وزد حصيلتك بالقراءة واكتساب المعرفة والمعلومات ، فكل هذه المعارف تساعدك على طرح التردد ، وعلى الكلام والتحدث بثقة.

* عنصر الزمن عنصر هام في الحياة ، وبالتالي هناك أشياء تحتاج للحسم في توقيتات مناسبة ، فإذا تركنا أنفسنا للتردد بلا ضابط فإننا سنضيع فرصا كثيرة ، ونشعر ببطء إيقاع الحياة ، وبأننا مكبلين بحبال الخوف والقلق. والتردد بهذه الدرجة المعوقة هو علامة اهتزاز ثقتنا بأنفسنا وبالآخرين.

* لا تلُم أو تبكِّت نفسك بقسوة إذا ضاعت منك فرصة بسبب ترددك ، فكل إنسان مهما كان خبرته أو درجة تعليمه ، يحتاج إلى التدريب على اكتساب المزيد من المعرفة والثقة بالنفس. وتذكر أنه لا يوجد إنسان لم يُضع بعض الفرص بسبب تردده ، فالإنسان يتعلم دائماً من أخطائه حتى يتغلب عليها ، كما يتعلم أيضاً من أخطاء الآخرين.

* من المفيد أن تتعلم مهارة اتخاذ القرارات ، فهي مهارة حياتية غاية في الأهمية .. تعوّد على تحمل المسئولية ، وابدأ بالمسئوليات الصغيرة ، أو البسيطة ، واطلب ممن حولك أن يسندوا إليك بعض المسئوليات ، حتى تستطيع التدريب على تحملها. وبإحراز النجاح والتشجيع ممن حولك ، تكون قد خطوت خطوة نحو الثقة وعدم التردد.

ــــــــــــــــــــــــــ