قال تعالى: { وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ }

التعريف بالذوق العام :

الذوق هو قمة الأخلاق وهو عطرها ونفحاتها، تتجلى في تعاملات البشر و أحاديثهم التي تنطوي على أجمل المشاعر وأنبل العواطف .

الذوق هو حاسة معنوية تدل على الاعتدال في المزاج وكمال العقل وبعد في النظر و نباهة في النفس .

وهو شعور اجتماعي محبب يدعو صاحبه لمراعاة مشاعر الآخرين وظروفهم وأحوالهم مما يقربه لنفوسهم ويكسبه تقديرهم .

أهمية الذوق وتعلمه :

قال حبيبك صلى الله عليه وسلم:

” إن من أحبكم إليّ و أقربكم مني مجلسًا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقاً ” .

وكما ذكرنا فإن الذوق هو قمة الأخلاق فإن كانت هي ما يقربنا لله ورسوله فالأولى حرصنا جميعا عليها فهي سبيلنا لأعلى الجنان كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم .

وكذلك من منا لا يُعجب بالشخصية الراقية في تعاملاتها التي إذا غضبت حلمت و إذا سمعت أصغت وإذا تحدثت صدقت. فـِإن الأخلاق صفة مكتسبة وليست فطرية .

أهم المظاهر للذوق العام :

1-الإستئذان .

2- المصافحة .

3- إفشاء السلام .

4- الخفض في الصوت .

5- طلاقة الوجه و التبسم .

6- عدم الإمعان بالنظر في الناس لما يسببه من إزعاج عند كثير منهم .

7- المحافظة على النظافة العامة في الملبس والمسكن والأماكن العامة .

وهنـاك الكثير من المظاهر المهمة التي لا يمكن حصرها …

أهم المصادر التي تسهم في تعلم الأدب :

1- التدبر في معاني القرآن الكريم .

2- سيرة الحبيب المصفى صلى الله عليه وسلم .

3- وجميع كتب أهل العلم والفضل .

4- الرفقة الصالحة .

مظاهر ضعف الذوق العام :

1-        ضعف التربية الصحيحة .  

2-        ضعف المؤسسات التعليمية والثقافية وسلبياتها .

3-        قلة وجود القدوة الحسنى .

4-        ضعف التناصح وعدم الاهتمام بتنمية الذوق العام .

5- تقديم رسائل وإرشادات مخالفة للدين وضارة بالأخلاق من وسائل الإعلام والقنوات الفضائية .

ـــــــــــــــــــــــــ