مقالات سابقة
تُبتلى النفوس في المحن والشدائد ، وتوضع في اختبارات صعبة ، إما أن تنتهي بتجاوز المحنة بنجاح ، وإما أن يقع المبتلى في قلب المحنة فيغرق فيها ، وتحيط به نتائجها فيغدو مشلولاً عاجز التفكير في قبر مغلق شديد الظلمة . وينبّهنا القرآن إلى الحذر من...

أقرا المزيد

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الأمين، وعلى آله وصحبه والتابعين، ومن اهتدى بهداه إلى يوم الدين.. أما بعد: المؤمن صاحب همةٍ عالية، لا يرضى بالدون أبداً، بل يسعى إلى العلو، وبهذا جاء الدين فقد قال الله - عز وجل - في كتابه...

أقرا المزيد

الصبر مرّ لا يتجرّعه إلا حر ، وهو دواء شافٍ ، يدفع المرء ليتجاوز ألمه ، ولا يعطي المجال للغموم أن تحل بقلبه ، وتستولي عليه ، فتذهب به نحو اليأس أو الإحباط أو العزلة... . ومن أعجب الصبر أن يحل بك البلاء فتتعامل معه بالرضا ، فهو قضاء الله وقدره...

أقرا المزيد

هذا الوصف ربما لا يصح التلفّظ به إذا أريد به غيبة الناس والتهوين من أمرهم وانتقادهم بالجملة على سبيل الطعن والتجريح ؛ ولكن هذا الوصف يصح في مجال التشخيص للتعرف على حقيقة المرض الاجتماعي الذي يصيب مجتمعاتنا العربية . والمرض الاجتماعي يختلف في...

أقرا المزيد

       ذكر الذهبي في (سير أعلام النبلاء) أن مالك بن دينار دخل عليه لص، فما وجد ما يأخذ من متاع الدنيا، فناداه مالك: لم تجد شيئا من الدنيا، فترغب في شيء من الآخرة ؟ قال: نعم. قال: توضأ، وصل ركعتين، ففعل ثم جلس، وخرج...

أقرا المزيد

التوازن ليس وقوفاً متحيّراً بين أمرين متناقضين ، بل هو اقترابٌ من ظل المثال المنشود بنيّة الوصول إليه ، وابتعادٌ عن الحرام القاطع واجتنابُ حدوده القريبة منه ؛ ولا ينبغي أن نقوم بتصعيب مفهوم التوازن وأن نحمّله إجراءات عميقة ، وأن نربطه بتكليفات...

أقرا المزيد

العمل بالعلم عباد الله هو ثمرة العلم فمن علم دونما عمل لما يعلم كان كالحمار يحمل أسفارا ، قال الله عز وجل : " مثل الذين حملوا التوراة ثم لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفارا بئس مثل القوم الذين كذبوا بآيات الله والله لا يهدي القوم الظالمين " . فلا...

أقرا المزيد

فإن العلم النافع والعمل الصالح هما مفتاح السعادة ، وأساس النجاة للعبد في معاشه ومعاده ، ومن رزقه الله علماً نافعاً ووفقه لعمل الصالح؛ فقد حاز الخير، وحظى بسعادة الدارين، قال تعالى:{ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ...

أقرا المزيد

كيف تستفيد الدعوات من الابتلاء؟ ﴿فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا﴾ (النساء:19)كلما وقع ابتلاءٌ جديدٌ للدعوة تبادر إلى الذهن عند الكثير من أبنائها أن السبب في هذا الابتلاء هو طبيعة الصراع بين الحق والباطل،...

أقرا المزيد

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد عليه وعلى آله أفضل الصلاة والتسليم، وبعد: لا شك أن العزة معنى ينشده كل سوي من بني البشر، وقد تمدح الناس بها وبالسعي لتحصيلها منذ القدم، وكثير منا يحفظ قول...

أقرا المزيد

لازلنا على طريق الله ومازلنا نسير في الطريق إلى رضا الله، ولكننا نواجه حواجز قد نسخط من وجودها ونقول بأن الله لا يُريدنا، ولكننا لو تأملنا هذه الحواجز والعوائق لوجدنا أن الله يحبنا ويُرسل لنا برسائله التى يُظهر لنا فيها حبه، فالله يُحبنا بالمنع...

أقرا المزيد

إعلم رحمني الله وإياك أن مدار السعادة الدنيوية و الأخروية مبناها على أمرين : 1/ الإخلاص للحق . 2/ الإحسان للخلق . وقد ورد في ذلك آيات عدة منها قوله تعالى :{ كل نفس بما كسبت رهينة إلا أصحاب اليمين في جنات يتساءلون عن المجرمين ما سلككم في سقر...

أقرا المزيد

الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين. أمَّا بعدُ: فإنَّ الاستِقامة هي لُزُوم طاعة الله - عزَّ وجلَّ - وطاعة الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - ومن جوامِع كلام الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم -: قولُه للصحابي...

أقرا المزيد

ورد في الأحاديث النبوية عن آداب عيادة أو زيارة المريض وأنها من الأعمال المحبة إلى الله سبحانه وتعالى... فضل عيادة المريض : عن ثوبان رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من عاد مريضاً لم يزل في خرفة الجنة حتى يرجع ) أخرجه...

أقرا المزيد

لا تحاول أن تغير حياتك بشكل فجائي في يوم واحد، فقد تتوافر لديك الدوافع لتنجز أكثر من اللازم في وقت ما بصورة مؤقتة ولكن ذلك لا يستمر، فكلما زاد إصرارك؛ سهل عليك تكوين العادةعند البدء في التفكير بأفكار سلبية، استخدم كلمة «ولكن» لوقف...

أقرا المزيد

الصدق: هو الحق. وهو ألا يختلف سرك عن جهرك، أو سرك عن علانيتك، أو ظاهرك عن باطنك. والإسلام كله أخلاق، وقد تمثلها رسول الله صلى الله عليه وسلم في أحلى معانيها، وأعلى مراتبها منذ أن كان ناشئاً في قومه قبل نزول الرسالة عليه من الله تعالى وبعدها كان...

أقرا المزيد

إن النقد البنّاء والمراجعة المستمرة ونظرة الفاحص المدقق لمختلف ما تقوم به بين حين وآخر، هو دليل على صحة سليمة لتلك النفس سواء كانت فردية أم جماعية، وعامل من عوامل الاستمرارية والديمومة والعطاء، فلا بد من تأسيس منهجية للتعامل مع النقد وتقبله...

أقرا المزيد

حين أكلا من الشجرة أدركا فوراً حجم الخطأ الذي أغراهم به إبليس، ولذا أسرعا في الهروب من المكان، وصارت الشجرة بعيدة عنهم، فكان الله يقول لهما: (أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَن تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ) (الأعراف:22). "تلك" إشارة للبعيد بينما قال قبل الذنب:...

أقرا المزيد

   في المثل الروسي "عند ما يتكلم المال يصمت الحق" رغم أن المثل الهندي يقول "الحق كالزيت دوما من فوق" وفي المثل اليوناني "الحق كالنهار لا بد أن يأتي" ومن أمثال العرب "الحق أحق أن يتبع" لأن "الحق سراج وهّاج" وفي المثل الانجليزي "الساكت عن...

أقرا المزيد

الدعوة إلى الله ليست في الحقيقة عملاً علمياً بحتاً، بقدر ما هي عمل اجتماعي، يتخاطب فيه الداعية مع أصناف من البشر، ومستويات من المدارك والأفهام، إضافة إلى شبكة كاملة من العلاقات الاجتماعية لها حساسياتها تجاه الكلام والخطاب والألفاظ، وهذا كله مما...

أقرا المزيد

مجموعات فرعية

  1. حقائق
  2. الاكثر مشاهدة

جمالُ الزرع إعجاز إلهي

عندما يتناول القرآن الكريم مشهد الطبيعة ويتغنى بجمال الزرع، فهو يعتمد المشهد الجمالي وسيلة، ويتناوله لغرض من الأغراض تلتقي كلها حول العقيدة، ففي ذلك دلالة على الألوهية، والوحدانية، وبرهان على البعث، وتذكير بنعم الله تعالى على الإنسان، وبيان

سلوكيات خاطئة

إن من سماتِ المسلم أن يتميز بأخلاقه في نفسه وفي مجتمعه، وأن يكون بعيداً عن سفاسفِ الأخلاق . وقد يجهلُ بعضنا تلك العيوبِ السلوكية فكان لابد من التذكير بها ليحذر منها ويُحذِّر منها . وسوفَ نتجولُ في هذه الدقائق في سلسلةٍ من الأخطاءِ التي ربما

الداعية يدعوهم.. ويدعو لهم

همام عبد المعبود تقتضي عملية الدعوة إلى الله من الداعية أن يكون مخلصًا متجردًا لله (عز وجل)؛ وأن يكون واعيًا ومدركًا لما يدعو الناس إليه، وأن يوافق قولُه عملَه، فضلا عن حرصه على تنويع وابتكار وتطوير الوسائل الدعوية التي يبذلها لإقناع واستمالة من

لذة العلـم النافع

لذة العلم أعظمُ اللَّذات، وشهوته أعظم الشَّهوات، وحلاوته تفوق كل حلاوة، وطعمه يعلو على كل الطعوم، وأصحابه هم المسرُورون وهم الفرحون، وأهله هم المنعمون، فـ "في العِلْم بالأشياء لذَّة لا تُوازيها لذَّة" كذا قال الإمام الشاطبي في كتابه الموافقات (1/

تأملات في التعثر

نبيل جلهوم قال الله تعالى: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ. الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ

التضحية في طريق الحق

عدد الزيارات:13034

التاريخ : 24-03-2015

أحاديث في اليقين والتوكل

عدد الزيارات:7053

التاريخ : 01-12-2014

الأخلاق الحسنة

عدد الزيارات:6723

التاريخ : 13-06-2014

حلاوة العبادة الصحيحة

عدد الزيارات:6303

التاريخ : 23-10-2014

قليل دائم خير من كثير منقطع

عدد الزيارات:4975

التاريخ : 06-08-2014

الأخوة في الله .. حقوق وواجبات

عدد الزيارات:4554

التاريخ : 27-02-2016