المشكلة :

هل تعلق المدعو بالداعي يعتبر مشكلة؟ فما السبب وما الحل؟

الإجابة :

التعريف

عادة تكون هذه المشكلة في شريحة الشباب ولكن لا يمنع وجودها أيضاً في شريحة الكبار خاصة إذا كان القائد ذا شخصية آسرة وتتلخص المشكلة بوجود علاقة حميمة بين القائد والأفراد أو بين الأفراد بعضهم ببعض تؤدي إلى تعليق مصير الفرد بمن يتعلق به فينصره وإن أخطأ وإن ضعف وخرج من المؤسسة خرج معه ويقلده في الخير أو الشر .

المظاهر

1. الصحبة الدائمة في داخل المؤسسة وخارجها .

2. نصرته حتى في أخطائه ومحاولة إيجاد المبرر له .

3. خروجه من المؤسسة إذا خرج المتعلق به .

4. عدم قبوله بالانتقال إلى مسؤول آخر غير المتعلق به أو انتقاله إلى منطقة عمل أخرى لا يوجد فيها أو معه من يتعلق به .

الأسباب

1. ضعف شخصية المتعلق .

2. قوة شخصية من يتعلقون به وجاذبيتها .

3. الإحساس بوجود الاهتمام والرعاية والحب عنده أكثر من غيره .

4. النقص العاطفي عند المتعلقين .

5. تقصير المؤسسة بالتركيز على أهمية التعلق بالحق والمبدأ وعدم التعلق بالإفراد .

6. وجود بعض أجواء الجفاء والجفاف عند غالبية أعضاء المؤسسة تدفعه للتعلق بمن يخالفهم .

الحل

1. التركيز على التعلق بالحق والمبدأ وعدم التعلق بالأشخاص .. الاستشهاد بوفاة النبي صلى الله عليه وسلم وما حدث من عمر بن الخطاب رضي الله عنه وموقف أبي بكر رضي الله عنه وقوله : من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت .

2. التركيز على معاني التوحيد الخالص وأنه لا يحب لذاته سوى الله سبحانه وتعالى ( إن صلاتي ونسكي .. الآية ) .

3. إشعار الأعضاء المتعلق بهم بهذه القضية ومحاولة مصارحة من يتعلق بهم بخطورة هذا الأمر .

4. المتابعة المستمرة والمباشرة من ذوي الخبرة والحنكة لشرائح الأفراد والمربين المسؤولين المباشرين لمعالجة الأخطاء التربوية قبل استفحالها .

-----------------

عبد الحميد البلالي