edu-001

النجاح كلمة محبوبة للنفوس ، ومطلب عام للبشرية ، فهل السعادة إلا الوصول للهدف والحصول على المطلوب ، وهل رضا القلوب إلا بالنجاح والتوازن في الإنجاز والعطاء وقطف ثمار التعب وتحقيق أحلامنا التي نسعى لها .

والنجاح لن يصل إليه المرء بمجرد الأمنية أو الكلام فقط لأن طريق العلياء وسبيل السعادة يحتاج عمل بلا ملل ومثابرة بلا خور وأمل بدون توقف عند الألم وإستعانة بالله ليكون التوفيق وهمة لا تعرف المستحيل ، وفيها يقول ابن القيم : "لا بد للسالك من همة تسيره وترقيه وعلم يبصره ويهديه" .

سر النجاح الأعظم هو الإخلاص للفكرة والتجرد في العمل لها والحماسة في الوصول إليها والتضحية في سبيلها والإيمان بها إيمانا عميقا يعيش لها المرء وبها يحيا وسيصل لهدفه ويكون ناجحا .

الإخلاص في النجاح وسيلة الوصول وغاية المأمول فهو الهدف والغاية كما أنه الوسيلة والنتيجة ، والإخلاص هنا له معنيان :

إخلاص الباطن بالنية وإخلاص الظاهر بالإتقان وتجمعهما الآية الكريمة في سورة الملك قال الله تعالى : (الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا وهو العزيز الغفور ) أي يكون شرط النجاح إحسان العمل .

النجاح إنجاز متواصل وعمل مستمر وعطاء متوازن فمن فقد السر " الإخلاص " مرض قلبه ومات نبض نجاحه فيكون فاشلا خاسرا لا ناجحا سعيدا .

النجاح الكبير هو تنظيم القلب لتنتظم الأشياء من حولنا وإلا كان الخطأ الأعظم كما قال مصطفى الرافعي رحمه الله : ( إن الخطأ الأكبر أن تنظم الحياة من حولك وتترك الفوضى في قلبك ).

النجاح تخطي العقبات وتجاوز التحديات ومغالبة الصعوبات والنهضة من كل فشل وصولا للهدف وسعيا للنجاح بكل عزيمة وإصرار.

النجاح هو حيازة القوة جميعا قوة الصلة بالله والعزة به ، وقوة الحب والتسامح ، وقوة البدن والحيازة المادية .

النجاح هو إحسان العلاقات مع كل الجميع وهل العلاقات إلا ثلاث هي مدار الحياة والوجود علاقتك مع الله بتقواه والقيام بعبوديته ، وعلاقتك مع نفسك بتزكيتها وإصلاحها ، وعلاقتك مع الكون حولك بشرا بالأخلاق والتعاون ، وكونا بالإحسان والإستخلاف .

النجاح هو الفوز برضوان الله في آخرته والإطمئنان بذكره في دنياه وخلاصة النجاح علم وعمل وحق وصبر عليه قال الله تعالى : " والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر " .