مقالات سابقة
"إذا كان الكلام من فضة فإن السكوت من ذهب" جملة عظيمة قالها لقمان عليه السلام لابنه وهو يعظه، ولا شك أنها وصية عظيمة جليلة لو عمل بها الناس لاستراحوا وأراحوا، ألا ترى أن اللسان على صغره عظيم الخطر، فلا ينجو من شرِّ اللسان إلا من قيده بلجام الشرع،...

أقرا المزيد

مـقـدمـة إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله أما بعد. هذه رسالة بعنوان ( ثلاثون...

أقرا المزيد

   { إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ * أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ * الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ...

أقرا المزيد

والاختلاف ـ مع كونه ضرورة ـ هو كذلك رحمة بالأمة، وتوسعة عليها، وقد روي في ذلك حديث اشتهر على الألسنة لا يعرف له سند، وإن كنت أرى أنه صحيح المعنى، وهو ما ذكره السيوطي في الجامع الصغير عنه صلى الله عليه وسلم: "اختلاف أمتي رحمة". ويؤيد معنى هذا...

أقرا المزيد

رسول الله وبناء المسجد وصل رسول الله إلى مشارف المدينة المنوّرة، إلى قباء، فماذا فعل ؟ وأريد منك الانتباه جيدًا للترتيبات النبويّة؛ لأنها مقصودة كلها، وكل شيء بحساب {إنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ}[القمر: 49]، فهذا لترتيب مقصود بالفعل،...

أقرا المزيد

عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقوم من الليل حتى تنفطر قدماه، فقلت لم تصنع هذا وقد غفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر، قال : " أفلا أحب أن أكون عبداً شكوراً" رواه البخاري ومسلم الشكر منزلة عظيمة ومرتبة إيمانية عالية...

أقرا المزيد

كثيرٌ من الناس في العصر الحديث يَقصر مفهوم العبادة على الشعائر التعبُّدية؛ من صلاة، وصيام، وزكاة، وحَج وعُمرة، ثم من قراءة للقرآن، وغير ذلك من الأفعال التعبدية الصالحة. لكنَّ الناظرَ إلى النصوص الشرعية، يجد أنها لا تتكلم عن العبادة بمثل هذا...

أقرا المزيد

العبادة هي الغاية التي حصرها الله عز وجل على خلق الإنس والجن فقال تعالى : " وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون " ، فالعبادة كالإيمان تكون بالقلب واللسان والجوارح وقد تكلم الإمام ابن القيم في كتابه العظيم مدارج...

أقرا المزيد

شكر رسول الله أَفَلا أُحِبُّ أَنْ أَكُونَ عَبْدًا شَكُورًا كان رسول الله شاكرًا لأَنْعُمِ الله العظيمة التي وهبها اللهُ له وأحاطه بها؛ فقد كان واقع رسول الله منسجمًا مع ما أعطاه الله تعالى من نِعَمٍ، فلم يكن شكر رسول الله مجرَّد كلمات تقال،...

أقرا المزيد

دعا القرآن الكريم المكلفين إلى الاعتصام بالدين الحنيف والتمسك بالوحي المعصوم وحكمه وفضله وآثاره ليحققوا ما أمرهم به ربهم من تدبر كتابه وامتثال أحكامه. أولاً: معنى الاعتصام قال ابن القيم: «والاعتصام افتعال من العصمة، وهو التمسك بما يعصمك...

أقرا المزيد

   للمحبة في الله ثمرات طيبة يجنيها المتحابون من ربهم في الدنيا و الآخرة منها:    1) محبة الله تعالى :    عن معاذ رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : "قال الله تبارك و تعالى : وجبت محبتي...

أقرا المزيد

للعبادة فضل كبير في صلاح القلوب و تقريبها من رب العالمين، و من بين فضائلها: 1- العبادة طريق الجنة .. فيها العلاج الشافي الكافي من أمراض القلوب وآفات النفوس، فالتعبد لله يجعل لكِ عند رب العالمين إسم خاص لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "وما يزال...

أقرا المزيد

تدور عجلة الزمن بسرعة مذهلة ترتجف منها القلوب الحية، ذلك أن المسلم يكاد يطيش عقله عندما يقف مع نفسه محاسبًا: ماذا قدّم فيما انقضى من أيام عمره ولياليه؟ ويزداد خوفًا وفرقًا عندما يستحضر ما رواه الترمذي وابن ماجه وغيرهم من حديث أبي هريرة رضي الله...

أقرا المزيد

1- الإيمان بالله والعمل الصالح : جعل الله تعالى الإيمان المقترن بالعمل الصالح سبيلاً إلى الجنة وإلى الفوز برضوان الله , قال تبارك وتعالى : " وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (82)"...

أقرا المزيد

الفوز الحقيقي هو الفوز يوم القيامة من دخول النار قال الله تعلى: {.. فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز..}[آل عمران:185]، وقد حذرنا الله عز وجل منها في كثير من الآيات منها : قال الله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها...

أقرا المزيد

الغاية من وجودنا في الحياة الدنيا هي عبادة الله عز وجل وعمل الصالحات كما قال الله عز وجل : " ليبلوكم أيكم أحسن عملا" ، وجزاء المؤمنين الذين عملوا الصالحات جنات قال الله تعالى : " إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات كانت لهم جنات الفردوس نزلا "،لذا على...

أقرا المزيد

تعريفها : معنى ثقافة في معجم المعاني الجامع .    ثَقافة: ( اسم )    الجمع : ثَقافات    الثَّقافة : العلومُ والمعارفُ والفنون التي يُطلب الحذق فيها    الثَّقَافَةُ العَامَّةُ : مُجْمَلُ العُلُومِ...

أقرا المزيد

أول آية نزلت في القرآن الكريم قوله تعالى : " إقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق إقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم "،فالقراءة الواسعة والمطالعة المفتوحة تجعل من الإنسان متعلما جيدا وعالما بارعا ومتخصصا فذا ،ولا يتأتى...

أقرا المزيد

النجاح كلمة محبوبة للنفوس ، ومطلب عام للبشرية ، فهل السعادة إلا الوصول للهدف والحصول على المطلوب ، وهل رضا القلوب إلا بالنجاح والتوازن في الإنجاز والعطاء وقطف ثمار التعب وتحقيق أحلامنا التي نسعى لها . والنجاح لن يصل إليه المرء بمجرد الأمنية أو...

أقرا المزيد

أول ما نزل من القرآن الكريم قوله تعالى : " إقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق إقرأ وربك الأكرم " لأن القراءة طريق الإيمان ومتعة الوجود وعلامة على الحياة وتنوع الأفكار والمشاهدات . وقراءة المرء لا تعني فقط قراءة الكتب فحسب وإنما قراءة...

أقرا المزيد

مجموعات فرعية

  1. حقائق
  2. الاكثر مشاهدة

بائع الوهم

إيناس الشواربي شابٌّ في مقتبل العمر، يعاني فراغًا كبيرًا في وقته، ومع الأسف يكون أحيانًا رجلًا ناضجًا متزوجًا ولديه أولاد، لكنه يتصرف تصرفات المراهقين، أو تصرفات من لا مروءة له ولا أمانة. كلاهما يشعر بالملل، ويبحث عن سعادة تائهة؛ فتراه يقضي على

الشكر القلبي

حميد بن خيبش بينما يقف الشاكر عند حدود رد الفعل المتولد عن مشهد عطاء أو دفع بلاء، فإن الممتن يعبر عن إدراكه لأسمى معاني الوجود الإنساني على هذه المعمورة ! حين نستعرض برفق منظومة النعم من حولنا، بدءا من ذواتنا ووصولا إلى الكون وظواهره، ندرك كم

طريقك لثقة الآخرين

يقول ابن القيم: (الصدق هو الطريق الأقوم الذي من لم يسر فيه فهو من المنقطعين الهالكين، وبه تميز أهل النفاق من أهل الإيمان، وسكان الجنان من أهل النيران، وهو سيف الله في أرضه الذي ما وضع على شيء إلا قطعه، ولا واجه باطلا إلا أرداه وصرعه، من صال به لم

أفلا شققْتَ عَنْ قلبه ..؟

نبينا صلى الله عليه وسلم هو المثال والقدوة التي وجَّهنا القرآن الكريم إلى اتِّباعها والسير على خطاها، كي ننال الفلاح والسعادة في الدنيا والآخرة، قال الله تعالى: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللهَ

قلمك على حافة الصمت !!!

صفية الودغيري عندما تحمل قلمك أيها الكاتب وتشعر بان خجلا يعتريك، وأنك عاجز أن تحركه من محبرتك، أو تدون به على أوراقك وصفحاتك، لأنه ملَّ من اختياراتك ومن ذوقك ومن جمودك على أفكار انقضى أجلها. فأنت ما زلت تكتب بنفس أسلوبك، تختار من قاموسك كلمات

مفهوم التعايش السلمي بين المجتمعات

عدد الزيارات:23223

التاريخ : 24-04-2016

ما الفرق بين المواطنة و الوطنية

عدد الزيارات:19156

التاريخ : 02-02-2016

أهمية المواطنة

عدد الزيارات:12875

التاريخ : 17-02-2016

صور ومظاهر التعايش السلمي في الإسلام

عدد الزيارات:12716

التاريخ : 19-04-2016

صفات المحسنين في القرآن الكريم

عدد الزيارات:11563

التاريخ : 11-01-2015

من مزايا الوسطية وفوائدها

عدد الزيارات:7898

التاريخ : 06-11-2014