جماليات اخوتنا

جماليات اخوتنا

يكتمل العقد الجميل عندما تكونين فيه ويورق الغصن الاخضر عندما تلمسيه وينساب الجدول الصافي عندما تأخذين منه ، هذا ما اراه فيك لأني مرآتك التي تعكس شخصيتك .

اختي الغالية

اخوتنا متجذرة في انفسنا تجذر ايماننا في قلوبنا وبقدر قوة ايماننا تكون قوة اخوتنا التي نستمد منها معاني الحياة الحقيقية ، فانا جزء منك وانت جزء مني نسد خلل بعضنا ونعالج تقصير انفسنا ونزكي افئدتنا بروح الحب الصادق المرتبط بالمنهج الرباني المتين .

انني على يقين اني ساجد فيك الاخت الناصحة الصادقة الحريصة على مصلحة اختها الساعية لخيرها وفلاحها الماهرة بتعديلها وتصحيح مسارها ، فالتكن اخوتنا هي مصدر مودتنا وحبنا ، فاذا اجتمعنا فليكن اجتماعنا على طاعة الله واذا افترقنا فليكن فراقنا والسنتنا تلهج بالدعاء لبعضنا .

قال تعالى ( الا الذين امنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر ) ان تواصينا بالحق وتواصينا بالصبر وتذكيرنا لبعضنا بالطاعة هو نجاتنا وسعادتنا لأنها من صميم الاخوة التي بيننا فهذا هو الميثاق الذي يجمع المؤمنين.

تذبل الارواح التي تكون بعيدة عن مولاها وتجف القلوب التي تبحث عن الطمأنينة في غير منهج الله ، لكن ارواحنا مزهرة وقلوبنا مرتوية لان اخوتنا مرتبطة بحب الله وطاعته ، سنكون معا حتى نرتقي بإيماننا الى درجات الكمال البشري ونستدرج لحظات الصفاء التي تمر بنا لنجعلها لحظات روحية قدسية .

( هيا بنا نؤمن ساعة ) انها دعوة اخوية لتكون لنا وقفات مشتركة تجمعنا سويا كي نرفع مستوى ايماننا ، فالمرأة قليلة بنفسها كثيرة بأخواتها ، ضعيفة بنفسها قوية بأخواتها ، والشيطان من الواحد قريب وهو من الاثنين ابعد ولا يكل الذئب الا من الغنم القاصية .