التعامل معهم على أنهم مختلفين في طباعهم

من أراد أن يتعامل مع غيره، فلا بدّ له أن يعرفه معرفةً جيدة، وعلى ضوء هذه المعرفة يكون التعامل معه، ومن أراد أن يتعامل مع الناس، فلا بد له من معرفة أنهم مختلفين في نواح شتى:

الناس مختلفون في الخُبث والطيب واللين والشدة

من آيات الله الدالة على عظمته، وكمال اقتداره، خلق الناس مختلفين في ألوانهم وألسنتهم، فمع كثرة الناس منذ أن خلق الله الخلق، فإنه لا يوجد صوتين متفقين من كل وجه، ولا لونين متشابهين من كل وجه، قال الله سبحانه وتعالى: { وَمِنْ آَيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ } [الروم:22] قال العلامة السعدي رحمه الله: هذا من عنايته بعباده، ورحمته بهم أن قدر ذلك الاختلاف، لئلا يقع التشابه، فيحصل الاضطراب، ويفوت كثير من المقاصد والمطالب.

والناس كما أنهم مختلفون في ألوانهم ولغاتهم -التي لا يعلمها إلا الله جل جلاله- فهم كذلك مختلفون في طباعهم، فمنهم الطيب والخبيث، واللين والشديد، وبين ذلك، فعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إن الله عز وجل خلق آدم من قبضة قبضها من جميع الأرض، فجاء بنو آدم على قدر الأرض، فجاء منهم الأبيض والأحمر والأسود وبين ذلك، والخبيث والطيب والسهل والحزن وبين ذلك ) [أخرجه أبو داود] فالناس فيهم طيب الخصال، وفيهم خبيث الخصال، وفيهم السهل اللين المنقاد، وفيهم الغليظ الطبع، فمعرفة ذلك يساعد الإنسان ويعينه على التعامل الجيد معهم، بحيث يستفيد من طيب الطيب، وينجو ويسلم من شر صاحب الشر.

الناس مختلفون في الغضب والرضا

الناس في رضاهم وغضبهم مختلفون فهم على أربع طبقات وردت في الحديث، فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ألا إن بني آدم خُلقوا على طبقات شتى، فمنهم...البطيء الغضب سريع الفيء، ومنهم سريع الغضب سريع الفيء، فتلك بتلك، ألا وإن منهم سريع الغضب بطيء الفيء، ألا وخيرهم بطيء الغضب سريع الفيء، ألا وشرهم سريع الغضب بطيء الفيء،) [أخرجه الترمذي] ومعرفة الإنسان لأحوال الناس في الغضب والرضا، ومعرفته لحال كل إنسان بعينه يساعده في التعامل معه، فشرّهم، وهو سريع الغضب بطيء الفيء يحذره ويبتعد عنه، وخيرهم وهو بطيء الغضب سريع الفيء يقرب منه، والمتوسط منهم يتعامل حسب بقدر الحاجة.

الناس كثير والمرضي منهم قليل

الناس كثير والمرضي منهم في خصاله قليل، فعن ابن عمر رضي الله عنه أن النبي الله صلى الله عليه وسلم قال (إنما الناس كالإبل المائة لا تكادُ تجدُ فيها راحلة) [متفق عليه] قال الحافظ ابن حجر رحمه الله: في رواية مسلم: ( تجدون الناس كإبل مائة لا يجد فيها الرجل فيها راحلة ) فالمعنى لا تجد في مائة إبل راحلة تصلح للركوب، لأن الذي يصلح للركوب ينبغي أن يكون وطيئاً سهل الانقياد، وكذا لا تجد في مائة من الناس من يصلح للصحبة بأن يعاون رفيقه ويلين جانبه، قال النووي: المرضي الأحوال من الناس الكامل الأوصاف قليل، قال القرطبي: الذي يناسب التمثيل أن الرجل الجواد الذي يحمل أثقال الناس والحمالات عنهم ويكشف كربهم عزيز الوجود كالراحة في الإبل المائة. وقال ابن بطال معنى الحديث أن الناس كثير والمرضي منهم قليل"

فعلى الإنسان أن يدقق في اختيار من يعاشر ويصاحب من الناس.

التحلي بالخصال التي تجعل الإنسان من خير الناس فيحبه الناس

خير الناس هم صحابه رسول الله صلى الله عليه وسلم رضي الله عنهم، ثم التابعين، ثم تابعي التابعين، رحمهم الله جميعاً، فعن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (خير الناس قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم) [متفق عليه] ولذا فإن خير الناس من يقتفي أثرهم، ويسلك مسلكهم، ويتبع منهجهم.

إن تحلي الإنسان بالخصال التي تجعله من خير الناس، يجعله مقبولاً عند الناس، فيكون سعيداً في تعامله معه، ومن الصفات التي تجعل الإنسان من خير الناس:

أن يُرجى إحسانه وخيره

من خير الناس من يرجو الناس خيره، ويسلمون من شره، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وقف على ناس جلوس، فقال: (ألا أخبركم بخيركم من شركم؟) فسكتوا، فقال: ذلك ثلاث مرات، فقال رجل: بلى يا رسول أخبرنا بخيرنا من شرنا. قال: (خيركم من يرجي خيره، ويُؤمن شره) [أخرجه الترمذي أحمد].

أن يسلم المسلمون من يده ولسانه

من خير الناس من يسلم الناس من لسانه ويده، فعن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن رجلاً سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي المسلمين خير؟ فقال: (من سلم المسلمون من لسانه ويده) [أخرجه مسلم] فمن يؤذي الناس بيده، ومن يؤذيهم بلسانه، بغيبةٍ، ونميمة، وكذبٍ، وافتراءٍ، وبهتان، وسخريةٍ، واستهزاءٍ، ونحوها، فلا شك أنه غير محبوب لديهم، بل مكروه مبغوض.

أن يكون طائعاً لله، حسَن العمل

من خير الناس من يطول عمره في طاعة الله، فيزداد قرباً إلى الله، ويزداد رفعة في الآخرة، فعن عبدالله بن بسر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( خيركم من طال عمره، وحسن عمله ) [أخرجه الترمذي] قال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: بإمكان الإنسان أن يحسن عمله، لأن الله تعالى جعل له عقلاً، وأنزل الكتب، وأرسل الرسل، وبين المحجة، وأقام الحجة، فكل إنسان يستطيع أن يعمل عملاً صالحاً، على أن الإنسان إذا عمل عملاً صالحاً فإن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن بعض الأعمال الصالحة سبب لطول العمر، وذلك مثل صلة الرحم، قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( من أحبَّ أن يبسط له في رزقه، ويُنسأ له في أثره فليصل رحمه ) وصلة الرحم من أسباب طول العمر...فينبغي للإنسان أن يسأل الله دائماً، أن يجعله ممن طال عمره، وحسن عمله، من أجل أن يكون من خير الناس"

ومن عمل الصالحات وأكثر منها، مخلصاً لله، متبعاً لسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، فأجر عمله له، ولكن الناس يستفيدون من رؤيته، ومن كلامه، فعن أسماء بنت يزيد سكن الأنصاري رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ألا أُخبركم بخياركم ؟) قالوا: بلى قال: (خياركم الذين إذا رؤوا ذُكر الله تعالى) [أخرجه أحمد] وعن ابن عباس رضي الله عنه قال: قيل: يا رسول الله أيُّ جُلسائنا خير ؟ قال: (من ذكركم الله رؤيته، وزاد في عملكم منطقه، وذكركم بالآخرة عمله ) [أخرجه أبو يعلى الموصلي] فالناس إذا رأوا الإنسان الصالح الصادق تذكروا الأعمال التي تقربهم من الله، وإذا تكلم الصالح فإنه لا يتكلم إلا بما يقوله الله وبما يقوله رسوله صلى الله عليه وسلم، فيستفيد الناس من كلامه، ويقتدون به.

أن يتخلق بالأخلاق الحسنة مع جميع الناس

من خير الناس من يتحلى بالأخلاق الحسنة الطيبة، فعن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن من خياركم أحسنكم أخلاقاً) [متفق عليه] قال الحافظ ابن حجر العسقلاني رحمه الله: حسن الخلق: اختيار الفضائل، وترك الرذائل.

وأولى الناس بالتعامل الحسن والأخلاق الطيبة قرابة الإنسان، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (خيرُكُم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهله) [أخرجه الترمذي] قال الإمام المباركفوري رحمه الله: أي لعياله وذوي رحمه، وقيل لأزواجه وأقاربه، وذلك لدلالته على حسن الخلق.

ومن خير الناس من يتعامل مع إخوانه المصلين برفق فعن ابن عباس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (خياركم ألينكم مناكب في الصلاة) [أخرجه أبو داود] قال الإمام الخطابي رحمه الله: معنى لين المنكب لزوم السكينة في الصلاة، والطمأنينة فيها، وقد يكون فيه وجه آخر، وهو أن لا يمتنع على من يريد الدخول بين الصفوف ليسد الخلل، أو لضيق المكان، بل يمكنه من ذلك، ولا يدفعه بمنكبه لتتراص الصفوف.

أن يقضي حقوق الناس بخيرٍ منها

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء رجل يتقاضى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعيراً، فقال: (أعطوه سناً فوق سنه) وقال: ( خيركم أحسنكم قضاء ) [أخرجه مسلم ] قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله: في هذا الحديث: الحثُّ على حُسن القضاء، وحُسن القضاء يكون بأمور منها: أن يقضيه خيراً مما يطلبه، ومنها: ألا يماطله، ومنها: أن يُعطيه بسماحة، لا بتكرُّه، لأن بعض الناس يُوفي، ولا يماطل، لكن إذا أعطاك فكأنّه يمُنُّ عليك بشيء هو واجب عليه.

الحذر من الخصال التي تجعل الإنسان من شر الناس فيبغضه الناس

كل إنسان عاقل يرغب أن يكون من خير الناس، ولا يرغب أن يكون من شر الناس، وشر الناس من طال عمره، وساء عمله، نسال الله السلامة والعافية، فعن أبي بكرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (شرّ الناس من طال عمره وساء عمله) [أخرجه الترمذي]

قال العلامة ابن القيم رحمه الله: كتبت أم المؤمنين عائشة إلى معاوية رضي الله عنهم: أما بعد: فإن العبد إذا عمل بمعصية الله، عاد حامدهُ من الناس ذاماً، وعن سالم بن أبي الجعد عن أبي الدرداء قال: ليحذ امرؤ أن تعلنه قلوب المؤمنين، من حيث لا يشعر، ثم قال: أتدري مم هذا؟ قلتُ: لا قال: إن العبد يخلو بمعاصي الله، فيلقي الله بغضة في قلوب المؤمنين، من حيث لا يشعر.

وهناك خصال ينبغي أن يحذر منها العبد لئلا يكون من شر الناس، ومن هذه الخصال:

ألا يرجى منه خير وأن يُخافُ من شره

فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (شرُّكم من لا يرجى خيره ولا يؤمن شرُّه) [أخرجه أحمد] ومن لا يرجي إحسانه، ولا يؤمن شره، فهو مكروه عند الناس.

أن يكون مفسداً بين الناس ويمشي بينهم بالنميمة

عن أسماء بنت يزيد سكن الأنصاري رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ألا أخبركم بشراركم؟) قالوا: بلى قال: (فشراركم المفسدون بين الأحبة المشاؤون بالنميمة الباغون البراء العنت) [ أخرجه أحمد] والنمام من ينقل كلام بعض الناس لبعض بقصد الإفساد بينهم، والناس لا يحبون النمام ويكرهونه.

أن يكون ممن يُكرم اتقاء شره، لا محبة فيه

فعن عروة بن الزبير أن عائشة رضي الله عنهم أخبرتهُ: أن رجلاً استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم فقال: (ائذنوا له، بئس ابن العشير، أو بئس أخو العشيرة ) فلما دخل عليه ألان له القول، فلما خرج، قالت عائشة: قلت له الذي قُلت، ثم ألنت له القول، فقال: ( أي عائشة شر الناس منزلة عند الله يوم القيامة، من ودعه الناس، أو تركه الناس، اتقاء فحشه ) [متفق عليه] وفي لفظ: ( إن من شرار الناس، أو شر الناس الذين يكرمون اتقاء شرهم) [أخرجه أحمد]

أن يكون ممن يكثر من الكلام بدون فائدة

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ألا أُنبئكم بشراركم؟ الثرثارون المتشدقون) [أخرجه أحمد] قال الإمام المناوي رحمه الله: الثرثارون: الذين يكثرون الكلام تكلفاً وتشدقاً.. والمتشدقون الذين يتكلمون بأشداقهم ويتمقعرون في مخاطبتهم"

والناس لا يحبون الثرثار الذي يكثر من الكلام بدون فائدة.

أن يكون صاحب وجهين

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن من شرٍّ الناس ذا الوجهين الذي يأتي هؤلاء بوجهٍ وهؤلاء بوجه) [أخرجه مسلم] قال الإمام النووي رحمه الله: المراد من يأتي كل طائفة ويُظهرُ أنه منهم، ومخالف للآخرين مبغض، قال الإمام الأُبي رحمه الله: يفعل ذلك على غير الإصلاح، بل في الباطل والإفساد بالكذب، يزين لكل فعله، قال القاضي عياض رحمه الله: وهذا فيما ليس طريقه الإصلاح والخير، بل في الباطل والكذب، وتزينه لكل طائفة عملها، وتقبيحه عند الأخرى، وذم كل واحدة عند الأخرى"

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ