مع بداية عام جديد يحسُن التذكير في أن يكون لنا منهجٌ رشيد وخطوات مدروسة فيما يتعين علينا فعله ونحن نستقبل هذا العام الجديد، فاستقبال الأمة لعام جديد هو بمجرده قضية لا يستهان بها، وإن بدأ في أنظار بعض المفتونين أمراً هيناً، ومن هذا المنطلق كانت هذه الوقفات المنهجية في استقبال هذا العام:

اولاً: «الاعتبار بمرور الأيام» فإن عجلة الزمن تدور، وقطار العمر يمضي، وأيام الحياة تمر، فمن منّا يتأمل في ذلك جيداً، ويعتبر بما يجري، فالاعتبار مطلبٌ شرعي، أمرنا الله تعالى به في كتابه الكريم فقال سبحانه: (فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ) [الحشر:2]. تفكروا في هذه الأيام والليالي فإنها مراحل تقطعونها إلى الدار الآخرة حتى تنتهوا إلى آخر سفركم وإنّ كل يوم يمر بكم، بل كل لحظة تمر بكم فإنها تبعدكم من الدنيا وتقربكم من الآخرة، وإن هذه الأيام والليالي خزائن لأعمالكم محفوظة لكم شاهدة بما فيها من خير أو شر، فطوبى لعبد اغتنم فرصها فيما يقربه إلى الله، وطوبى لعبد شغلها بالطاعات واجتناب العصيان وطوبى لعبد اتعظ بما فيها من تقلبات الأمور والأحوال قال تعالى: {يُقَلِّبُ اللَّهُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَعِبْرَةً لِّأُولِي الْأَبْصَارِ} [النور:44].

ثانياً: «التفاؤل والاستبشار بالخير». ما أجمل ونحن في بداية هذا العام أن نتفاءل بالخير، ونستبشر بأن قادم الأيام أفضل، وأن ننطلق بروحٍ جديدة، روح التفاؤل والتحدي، لقد كان صلى الله عليه وآله وسلم يستصحب التفاؤل في كل أحواله، ويستشرف المستقبل جيداً بروح طموحة متفائلة، كارهاً للتشاؤم، ناظراً لقادم الأيام بنظرةٍ ثاقبة اذن ابتسم للحياة، واستنشق عبير التفاؤل، وابدأ عامك متحرراً من الكآبة والسآمة، وتوشح وشاح العزم والأمل، واسمُ بنفسك عالياً، ولا تقطع الأمل بربك فإن بيده مقاليد الأمور كلها، وقديماً قيل: «تفاءلوا بالخير تجدوه».

ثالثاً: «التخطيط السليم للأعمال». لا شك أنك تدرك أنّ للنجاح وسائل موصلة إليه بإذن الله تعالى، ولا يمكن أن تكون ناجحاً بدون تلك الوسائل، ولكي تكون ناجحاً لا بد لك من التخطيط السليم لنشاطك ووقتك، حيث لا يخفى علينا أهمية التخطيط في نجاح الفرد في دراسته أو عمله بخاصة أو حياته بعامة. بل لو جئت تتأمل في مناهج الناجحين في الحياة لوجدتهم من أكثر الناس تخطيطاً لأعمالهم وحفظاً لأوقاتهم. إن غياب عنصر التخطيط عن حياتنا في جميع اتجاهاتها هو من أبرز عناصر الفشل فيها، والبراءة من هذه العلة ليست عسيرة، ولا تحتاج إلى طبيب ولا مهندس، كل ما تحتاجه التفاتة إلى ما يجب أن نفعله، أو حتى ما نود أن نفعله، فنجلس له، ونحدد الهدف منه بدقة، ثم نُخضع له كل قوانا من أجل التخطيط الذي قد يستغرق منا زمنا.. هو به جدير ولا شك. ولكن والسؤال للأفراد هل وضعنا في اعتبارنا ونحن نخطط لهذا العام مسألة: «قربنا من الله» هل سألنا أنفسنا كيف هي أحوالنا مع الصلاة؟ هل راجعت نفسك مع عمود الدين؟ وهل وقفت مع أول ما يسأل عنه العبد يوم القيامة؟ تلك التي بصلاحها صلح سائر العمل وبفسادها فسد سائر العمل، هل نصلي بخشوع تام أو على الأقل حاولنا تحصيل ذلك؟ أم لا نزال ننقرها نقراً؟! هل صليناها في وقتها؟ وهو العمل الذي يعتبر من أحب الأعمال إلى الله أم أننا أديناها خارج وقتها؟ ثم ماذا عن السنن والرواتب؟ هل وضعنا في تخطيطنا لهذه السنة القرآن كتاب الله العظيم وتلك المعجزة الخالدة، الكتاب الذي تراه أعيننا ليل نهار في المساجد والمنازل والمكاتب هل حاولنا تأمله وتدبره هل تأملنا قوله تعالى: (كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ) [ص:29] ، وهكذا بقية الأعمال.. قد يتساءل أحدهم عن مدى أهمية التخطيط في الحياة فنرد عليه ونقول له أن التخطيط أمر حتمي في الحياة لا غنى عنه، فالشخص الذي نجح في وضع رسالته ورؤيته في الحياة لا بد وأن يحول هذه الرؤية إلى أهداف واضحة ثم يضع خطة محكمة لتنفيذ هذه الأهداف وذلك لأنه يريد أن يتوجه بكل قوته نحو هدفه مباشرة ويريد الوصول بأسرع وقت ممكن ولا يكون ذلك إلا بالتخطيط لهذه الجهود قبل عملها.

رابعاً: «العزيمة الصادقة» على استغلال أيام هذا العام ولياليه في فعل الخير ونفع الناس، إنّ اتصاف المرء بالعزيمة والطموح في ضوء نور معرفته لهدفه وسبيله، هو أقوى ما يمكن أن يتصف به الشخص الفاعل والمؤثر، فالعزيمة تدفع وتقوّي، والطموح يُبشّر ويجذب نحو الهدف المرسوم. كثير من المتساقطين في هذه الحياة إنما يعود سبب سقوطهم لضعف عزائمهم وصدق الله إذ يقول: (فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ) [آل عمران:159]. وقد أدرك النبي(ص) هذا المفهوم الأعظم، ومن ثُم انطلق في حياته من عزيمة لا تعرف الكّل، بل عمل على تقوية العزائم في نفوس أصحابه وأمته، وحاول جاهداً أن يجعل لهم طموحاً متدرجاً نحو معالي الأمور، وكان كثيراً ما يقول في صلاته هذا الدعاء: «اللهم إني أسألك الثبات في الأمر، والعزيمة على الرشد» (إسناده صحيح). فلا ينبغي عليكم أن تهنوا أو تحزنوا فيقعدكم الوهن أو الحزن عن سبيلكم الذي اخترتموه وهدفكم الذي سعيتم إليه، وبالفعل، فقد دفن المسلمون أحزانهم في قلوبهم، ولم يستسلموا لمصابهم الذي حل بهم.

خامساً: «التجديد» التجديد مع العام الجديد أمرٌ مطلوب، وشيءٌ محبوب، فالعام الجديد تتجدد فيه الهمم ويستعاد فيه النشاط وتراجع فيه الأحوال وتتابع الأعمال وتترقب الآمال.. بل كلمة الجديد تأنس لها النفس، ويتطلع لها الفؤاد، ويفرح بها القلب، ويشرق بها الأمل، ويُطرد بها الملل، فالإنسان خُلق ملولاً ويحتاج للتجديد بين الحين والآخر. والمتأمل لهذا الدين وشعائره بل وللكون ومظاهره يجد أنها مراعية لهذا الجانب فهي مليئة بالتجديد، متميزة بالتغيير، بعيدة عن الرتابة، طاردة للسآمة، تجد الليل والنهار والشروق والغروب والحر والبرد والسهل والجبل واليابسة والبحر والبساتين والأشجار والعيون والأنهار والجداول والخمائل ولو كانت الحياة على وتيرة واحدة لضّج الناس. أما ونحن بدأنا عاماً جديداً لماذا لا تهّز هذه الكلمة أعماقنا، وتوقظ وجداننا، فنهرع إلى الجدّ والتجديد في حياتنا، وطرائق تفكيرنا؟ لماذا لا نجدد بتجديد العام ونغير بتغيير الزمان؟ حقاً إن كثيراً منّا غيروا وجددوا مع تغير الزمان ولكنه تجديد إلى الأسوأ، وتغيير إلى الأدنى وتقدم إلى الحضيض، فليس التجديد بالتحلل من الأخلاق والتحلل من القيم والتنكر للدين والانسلاخ من الحياء، فما ذلك إلا دمار وضياع، وتيهٌ وضلال.. إلى غير ذلك من الأعمال العظيمة التي يتجدد بها الإيمان، وتتحرك بها المشاعر، وتأنس بها النفس، هكذا يجب أن يكون الإنسان مع نفسه، وأن يعيد تنظيم حياته، وأن يستأنف مع ربه علاقةً أفضل، وعملاً أكمل، وأن يفكر بجدية وتجديد ماذا سيقدّم لأمته ودينه من جديد!

سادساً: «اغتنام الأوقات بالطاعات». وقد أنّب الله تعالى الكفار لما أعطاهم العمر المديد، فلم يستفيدوا منه، فقال عز وجل: (أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ نَصِيرٍ) [فاطر:37] ومدح المؤمنين، لأنهم استفادوا من أعمارهم، واغتنموا أوقاتهم، فقال عز وجل: (كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئاً بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ) [الحاقة:24]. فوبخ هؤلاء مع أنه عمرهم؛ لأنهم لم يستفيدوا من العمر، ومدح هؤلاء؛ لأنهم اغتنموا الأيام الخالية، اغتنموا العمر في طاعة الله تعالى، وهذا المبدأ مهمٌ للغاية- أيها الأحبة - أن يعلم الإنسان قيمة عمره وقد أخبر عليه الصلاة والسلام أنه: «لن تزول قدما عبدٍ يوم القيامة حتى يسأل عن أربع خصال: عن عمره فيم أفناه، وعن شبابه فيم أبلاه، وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه، وعن علمه ماذا عمل فيه» وقال أيضاً عليه الصلاة والسلام: «اغتنم خمساً قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك» (صحيح الترغيب). فتأمل! أنه يُسأل عن العمر عموماً، ويُسأل عن الشباب خصوصاً؛ لأنها مرحلةٌ فيها نشاطٌ وقوةٌ وحيويةٌ، ففي أي شيء صرفها؟ وفيمَ قضاها؟ وكذلك يُسأل عن الصحة؛ لأنها نعمة يستطيع أن يفعل فيها أكثر مما يفعل في حال المرض، ويُسأل كذلك عن أوقات الفراغ، فإنّ اغتنام الوقت في أفضل ما يمكن مسألة تحتاج إلى فقه.

ـــــــــــــــــــــــــــ