تبدأ تنمية مهارات الأفراد والقيادة بتغيير أنفسنا. وقد شجعنا السيد "كارنيجي" على "أن نصبح أكثر توددا" حتى يمكننا كسب الثقة وتعزيز العلاقات. يعد تعزيز العلاقات القاعدة الأساسية التي تجعلك قائدًا أكثر نفوذا وعلى قدر عالٍ من الاحترام.

لا تنتقد أو تستنكر أو تتشكى:

إن انتقاد شخص آخر لا يعمل على تدمير سمعته هو فقط، بل يسيء إليك أنت أيضاً.

امنح التقدير الصادق المخلص:

إن تقدير الآخرين يكوِّن صورتنا بشكل أسرع من أي شيء آخر، والنجاح في أية مهمة يتطلب التعاون وبذل الجهد من جانب الآخرين؛ حيث يسهم الآخرون في نجاحنا بالقدر الذي نسهم به في نجاحهم.

أثر الرغبة لدى الشخص الآخر:

بصفتنا متخصصين فى مجال إدارة الأعمال، فإننا نبيع أفكارنا باستمرار، ولكن العاملين يوافقون على المساعدة لأسبابهم هم وليس لأسبابنا نحن. فإذا أوضحنا لهم أن أفكارنا ستعود عليهم بالفائدة، فسوف نحصل منهم على تعاون غير محدود.

اهتم بالآخرين اهتماماً حقيقياً:

بغض النظر عن الأصول المادية أو المالية التي تمتلكها أية مؤسسة، فإن العاملين هم الذين يقفون وراء نجاحها. إنهم أهم أصول الشركة، ومحاولة التعرف عليهم والتقرب منهم لا تقل أهمية عن تعلم تقنيات عملك، ومفتاح السر في ذلك هو الصدق. فلا تكتسب سمعة بأنك لا تهتم بأي شخص إلا إذا كنت تريد منه شيئاً؛ فالتعرف على الآخرين والتقرب منهم ينبغي أن يكون ذا فائدة مشتركة.

ابتسم:

إن سعادة الآخرين بوجودنا معهم لا تعتمد على طبيعة الموقف بقدر ما تعتمد على سلوكنا. والألفة فى العمل تتغذى على ما يبدو للعيان أنه اعتبارات صغيرة، مثل ابتسامة تعبر عن الود والقبول والترحيب.

تذكر أن اسم أي شخص هو أهم وأحب الكلمات إليه في أي لغة:

إن استخدام اسم الشخص أمر غاية في الأهمية، وخاصة مقابلة من لا نراهم كثيرًا؛ حيث ينشأ القبول والاحترام من تصرفات بسيطة، مثل تذكر اسم الشخص واستخدامه كلما أمكن.

كن مستمعاً جيداً وشجع الآخرين على التحدث عن أنفسهم:

يعتمد العمل في أية مؤسسة على المعلومات، وبالتالي فأية طريقة للتعرف على ما يجرى أفضل من هذا المبدأ ؟ يجب أن نستمع بكل جوارحنا؛ فطريقة استماعنا أفضل تعبير عن طريقة تفكيرنا. ركز وانتبه واستمع بصدق وإخلاص.

تحدث بما يهم الطرف الآخر:

في الحقيقة، نحن نقضى معظم وقتنا في التفكير في أنفسنا. فلِمَ لا نخلق علاقة عمل قوية بإبداء اهتمامنا بالآخرين والتحدث فيما يهمهم ولو لفترة بسيطة من الوقت؟

اجعل الطرف الآخر يشعر بالأهمية ـ وافعل ذلك بصدق:

عند تعاملنا مع الآخرين، فإن إعلاءنا من شأنهم يوضح تقديرنا لمساهماتهم، ويمكن أن تساعدنا النتيجة الناشئة عن ذلك على الصمود أمام الضغوط اليومية التي تواجهنا.

ـــــــــــــــــــــــــ