نعم كما هو العنوان فمن لك غير الله ان ضاقت بك الارض واُغلقت بوجهك الأبواب بفعل فاعل، نعم فالله لا يُغلق باباً ولا يُعسر امراً.

اننا كبشر فرحنا أو حزنا نقذف بحمل قلوبنا على الله، وبالمقابل نكتشف من يقف معنا في لحظة كسر ومن إلى جانبنا في حالة ضيق، فالذات البشرية ليست لحما وعصبا ولو كانت كذلك لكنا جميعا نسخا مكررة مصنوعة من مادة واحدة لا تميز بيننا سوى صورنا الظاهرة وأشكالنا المتباينة، ولذا فليس بغريب ان يضحي كثيرون بكيانهم الجسدي من أجل تحقيق خلودهم الذاتي المتمثل ببقاء ما يؤمنون به من قيم وما يعتنقونه من مبادئ، فغاية الجسد ان يستحيل إلى تراب، وأما الذوات الشريفة النبيلة فباقية على مرّ الاعصار والدهور، تروي مآثرها كتب التاريخ ويتناقل اخبارها الرواة، وفي خضم حياة مادية تتسارع احداثها وتتلاحق تطوراتها ينحسر دور القيم والمثل في حياة كثيرين في حيز ضيق جدا حين يجد اكثر الناس ان سلطان المادة قد اصبح هو السيد المطاع الذي لا يغلب ولا يقهر وحين تنتكس الموازين وتختل المقاييس فإن الذات هي الخاسر الاكبر في هذا كله إذ تصبح قيمة المرء مرتهنة بما يحمل في جيبه من دراهم لا بما يختزن في صدره من مبادئ.

ومن البدهي ان يقل الموفون بعهود القيم وشرائطها الصعبة، والمؤدون أمانات المبادئ إلى اهلها لاسيما إن ترتب على ذلك تبعات وأثقال، لذا عليك ان تتأمل فيما حولك لتكتشف نتائج هذا الاختلال. وبالرغم من ذلك فإن الحياة تزخر بنماذج مشرقة من الافذاذ المخلصين في أداء ما يناط بهم من مهمات وأعمال فيُسخرون لتحقيق ذلك كل ما يملكونه من قدرات وطاقات، لكن المزعج في الأمر ان هؤلاء المميزين يكافأون بالاهمال والنسيان بينما يحظى من هم أقل منهم بذلا وعطاء بالتقدير والمكافأة والترقية فمن يجرؤ على القول ان الكفاءة والجد هما القنطرة الموصلة إلى جنة النجاح!! فأي وضع بات هو الامثل للكثيرين، هذا الوضع المنكوس المعكوس..

ولا ريب ان مثل هذا التعامل المحبط المخيب لآمال الجادين المجتهدين له أثر بالغ السوء في كسر العزائم وحل عقد الهمم وقتل روح النشاط والعمل، لكنك مع هذا تجد جل هؤلاء المجتهدين مستمرين في عطائهم بلا كلل ولا ملل فتتساءل: تُرى ما الذي يحملهم على ذلك مع ما يرونه من غبن وتجاهل متعمد لدورهم الايجابي في البناء والبذل!!

قد تتعدد الأسباب حتى ان البعض قد يحلل الأمر بأنه ضعف وقلة حيلة ورضا بالأمر ويراه البعض الآخر انسجاما ذاتيا - نعم!

إنه الانسجام مع الذات المتمثلة في ما يحمله المرء من قيم ومبادئ وهو الهدف الرئيس الذي يسعى إلى تحقيقه كل عامل يحرص على ان يكون محسنا متقنا لعمله، وحسبه بذلك ان يكون قد وفى بمتطلبات التناغم السليم بين الواقع المعاش وعالم المُثل، وبتحقيق مثل هذا التوازن يستشعر المرء معنى السعادة ويحقق التوافق النفسي المأمول وليس الامر مقتصرا على الجانب المادي العملي بل هو مطلوب بالدرجة نفسها في الجوانب الروحية المتمثلة في سلوكيات التعامل مع الآخرين، فالصديق الذي يؤدي لصديقه حقوق الصحبة كاملة غير منقوصة لن يخالطه أدنى شعور بتأنيب ضمير فيما لو لم تؤد اليه حقوقه على وجهها، فيكفيه أداؤه لما عليه وزيادة، فلا تثريب عليه حينئذ ان أضاع الآخرون حقوقه ولم يبادلوه وفاء بوفاء، ولعلك تدرك بذلك قيمة الانسجام الذاتي في استقامة الحياة الإنسانية، فلو غابت هذه القيمة عن النفوس فإن قيم الاخلاص والصدق والايثار والتضحية ستغيب معها حين يتعامل الناس فيما بينهم من منظور المعاملة مثلا بمثل، لذلك قد تبدو الرحلة نحو عمق الذات التي لا تحمل تشوهاً دنيويا ملاذاً أخيراً ان امتلأت بنا الطرق بتضيّيق الخناق وكما بدأت سأنهي هذا المقال بأن اتوجه نحو الله بالدعاء ان اجعل ايامنا خيراً واكفنا شر العباد ودمتم بخير.

ـــــــــــــــــــــــــ