محمد رفعت

القرآن كتاب الله الخالد، ومعجزة رسوله العظمى، فيه الحق والنور والهدى، وهو كتاب يدعو إلى الخير ويقود البشرية إلى الرشد، ويرفعها إلى آفاق العلا، ويمنحها فيضاً من الطهر والحب والجمال.

والقرآن أعظم هدية سماوية، وأثمن منحة إلهية، تهدي العقل البشري من كل حيرة، وتدله على درب السعادة والنجاة، وهو صراط الله المستقيم، وحبله المتين.

والقرآن كتاب جامع شامل لأمور الدنيا والآخرة، والفرد والجماعة، فأنت تقرأ فيه آيات التوحيد والعبادة والإيمان مثلما تقرأ فيه آيات الحرب والسلام وتنظيم الحياة الاجتماعية والاقتصادية على حد سواء، إنه دستور الحياة للمسلم في حياته كله من المهد إلى اللحد، وإليه تتحاكم الأمة المسلمة في شئونها كلها.

والفساد الذي اشترى في المجتمعات الإسلامية في القرون الأخيرة كان بسبب تغييب كتاب الله، أو بسبب سوء فهمه، ونعني بالتغييب إقصاء القرآن عن توجيه دفة الحياة، بحجة أن القرآن كتاب للتمائم والقبور والمواعظ، ولا يصلح لقيادة سفينة المجتمع، حتى صار مصير المسلمين بيد المستعمرين والغزاة الغرباء.

والمشكلات التي تعاني منها الأمة الإسلامية على جميع الأصعدة لها حلولها في هذا القرآن، فالديكتاتورية والاستبداد الذي يتكلم عنه الناس كثيرا في هذه الأيام مرفوض، وكان الشيخ عبد الرحمن الكواكبي رحمه الله قد نبه إلى خطر الاستبداد في كتابه [طبائع الاستبداد]، وبين أنه مفسد للأمة برمتها، والبديل هو الشورى، قال تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ ﴾ [الشورى: 38].

والفقر وتبعاته من التخلف الاقتصادي مرفوض، والمطلوب هو الإنفاق وتحقيق الأمن الاقتصادي لجميع أفراد الأمة، قال تعالى: ﴿ الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلاً وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ﴾ [البقرة: 268].

وحقوق الإنسان مصونة محفوظة، فلا عدوان على النفس، لأنه عدوان على الإنسانية جميعاً، قال تعالى: ﴿ مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرائيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيراً مِنْهُمْ بَعْدَ ذَلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ ﴾ [المائدة: 32]، ولا عدوان على العقل، قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾ [المائدة: 90]، ولا عدوان على المال، قال تعالى: ﴿ وَلا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُوا بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُوا فَرِيقاً مِنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالْأِثْمِ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ ﴾ [البقرة: 188]. ولا عدوان على العرض، قال تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً ﴾ [الفرقان: 68]، ولا عدوان على حرية الدين والعقيدة، قال تعالى: ﴿ لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ ﴾ [البقرة: 256].

والحياة في القرآن عدل ورحمة وتواصل، وابتعاد عن كل ما يسبب تخلف الأمة من بغي وعدوان وفواحش، قال تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ﴾ [النحل: 90]. والقرآن كتاب معرفة، يرى في العلم مطلباً يلتمسه العبد من ربه: ﴿ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْماً ﴾ [طـه: من الآية 114]، وهو كتاب يدعو إلى العمل: ﴿ وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ [التوبة: 105]، ويرفض الفصام بين القول والعمل: ﴿ كَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ ﴾ [الصف: 3].

والقرآن في النهاية يرسم سبيل الحياة البشرية، ويوضح الغرض من التنوع العرقي والتوزع السكاني على وجه الأرض، وهو التعارف والتعاون لما فيه مصلحة الناس جميعاً، قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ﴾ [الحجرات: 13].

فحقيق لمن كان القرآن كتابه أن ينهض ولا يتخلف، وأن يقود ركب الحياة لا أن يجرفه تيار الحياة.

ولكن إذا كان القرآن كتاباً يقود إلى حياة أفضل، فما هو سر تخلف الأمة الإسلامية؟

إن القرآن نفسه وهذا من معجزاته قد وضح الأسباب التي تودي بالأمة وحذر منها، فمن ذلك:

أولاً: تهميش تعاليمه في الحياة، ليبقى صورة نظرية لا رصيد لها في الواقع، حيث ينهمك الناس خلف أهوائهم وشهواتهم، مؤثرين دنياهم ولهوهم، قال تعالى: ﴿ كَلَّا بَلْ تُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ ﴾ [القيامة: 20]. ﴿ فَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ ﴾ [البقرة: من الآية 200].

ويدخل في التهميش تفسير القرآن تفسيرات باطلة لا تستند للمأثور أو اللغة، ويدخل فيه أيضا عدم فهم مقاصده وأغراضه، مما يؤدي إلى تهميشه وسوء فهمه.

ثانياً: بعد أن تم تهميش القرآن أو استبعاده نجد من يطلب الهدى في غيره من الأهواء الضالة (وهذا يختلف طبعًا عن الاستفادة من تجارب الأمم والشعوب فالحكمة ضالة المؤمن)، قال تعالى: ﴿ وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ [الأنعام: 153]. ولسنا بصدد سرد سيل عارم من أقوال دعاة المذاهب الهدامة الذين يريدون أن يلفتوا هذه الأمة عن كتابها، فقلوبهم ممسوخة بعشق كل فكر دخيل، وهم في سعي مستمر لجعل هذه الأمة تابعة للغرب أو الشرق، طالما بهرتهم صناعة الآلات هناك، ونسوا أن تلك الحضارة على عظم إنجازاتها العلمية والمادية فإن لها مثالب كثيرة، فهي قد حطمت الإيمان وقد مسخت الإنسان، وجعلته عبداً لأهوائه وملذاته ومصلحته الشخصية، فلم يعد هنالك قيم بشرية عليا تحكم الفرد والدولة على حد سواء، وإلا كيف يسمح الغرب لنفسه بتسيير الجيوش الجرارة لغزو الشعوب الفقيرة في القرون الخمسة الماضية لتبني على أشلائها مجداً مزيفاً لسكانه؟ من يذكر الغرب بقولة عمر: (متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً؟).

ثالثاً: كيد أعدائه، الذين عرفوا سر قوة القرآن، فالقرآن أكبر قوة معنوية تحرك الأمة المسلمة، ولذلك حاربوه حتى يوهنوا أمته، فتارة يتهمونه بأنه كتاب رجعي، وتارة بأنه كتاب ديني لا يصلح للحياة، وأخيراً وليس آخراً بأنه كتاب إرهابي يدعو للعنف، والقرآن براء من ذلك كله، فما هو إلا كتاب لنهضة الحياة وفق أسس عامة، وسنن ربانية ثابتة، قال تعالى: ﴿ إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً ﴾ [الإسراء: 9].

ما أحوجنا إلى تفعيل القرآن في حياتنا! وقراءته على أنه كتاب شامل للحياة، يكفل نهضتنا في الدنيا وسعادتنا في الآخرة، وتقديمه للبشر على أنه كتاب هداية ورحمة يحمل لهم الخير جميعاً، ويقيهم شر كل مرض، ويشفيهم من كل سقم نفسي وفكري اجتماعي فهو بلسم للبشرية جمعاء، وصدق الله الذي يقول: ﴿ وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴾ [الأعراف: 96].

ـــــــــــــــــــــــــــ