جميلة ذياب

في مساء ثقافي يافع الروح حللتُ ضيفة على جماعة «إثراء للقراءة» وهي مجموعة شبابية من أبناء الطائف من الجنسين، حديثة التأسيس.. أعادتني روحهم الوثابة نحو التفرد الثقافي؛ لذاك الزمن الذي كنت فيه التقط ما يقع بين يدي لأقرأه بشغف فطري بالقراءة..

لكن شتان بين ذاك الزمان وهذا المساء.. -الكفة ترجح لصالح المساء- استدعوني لأشاركهم حديثا عن تجربتي الخاصة مع القراءة والكتابة, فأتيتهم وقد أعددت بعضا مما اسعفني به وقتي وذاكرتي المزدحمة, عرضوا بعضا من تجاربهم الكتابية.. فأبهرتني,‏ فقد أظهرت مقدار الوعي الكتابي.. الذي يعكس دور القراءة في إنتاجهم المبكر، وأثرها البالغ في شخصياتهم.

فلا شك أن القراءة هي مفتاح جميع العلوم الإنسانية, والطبيعية والطبية والصناعية وقاعدة قوية للتأسيس المعرفي والفكري..

والمعتقد السائد هو «اقرأ كُتبا تصبح مثقفا» وأقول ببساطة «اقرأ بتفكر في كِتاب تصبح مثقفا مفكرا واعيا « هذه حقيقة علمية يدركها من فقه القراءة حقا..

فمن خلال تجربتي مع القراءة خلصت إلى أمر، قد يوافقني البعض عليه وقد لا يفعلون.. وهو أن القارئ الشغوف يتدرج حتى يصل لمرحلة تدنو من التشبع.. وقد اعتبرت أولى هذه المراحل..

التكوين: القراءة الحرة

تبدأ من عمر مبكر يختلف من قارئ لآخر دافعها «شغف بالقراءة» متنامٍ.. وكمجموعة ثقافية كونت إثراء أولى خُطاها من النقطة الصحيحة حقا، بطريقة احترافية لتصنع ثقافتها بانتقائية جماعية.. وبتخطيط مسبق ومدروس.

في حين كنا كأجيال سابقة نمارس القراءة بعفوية رغم حماسنا، كانت في غالبها خاضعة للصدفة المحضة.

والقراءة المبكرة تؤسس لمثقف بشكل ما، فكلما تعددت وتنوعت قراءته كلما كان أقرب للارتقاء لرتبة أعلى في سلم الثقافة..

باكتمال مستوى التكوين يصبح لدى كل قارئ مجموعة متنوعة من القراءات ترفع من سقف ثقافته العامة, وتنمي لديه التمكن الذي يدعمه للوقوف بثبات كانسان مستعد للخوض في مجالات مختلفة أيا كانت.. سواء كتابات أدبية أم حوارات وجدليات ..الخ مرتكزا على المخزون الكمي والنوعي من تلك القراءاات في ذاكرته الدائمة.

الفعل «اقرأ» ورد في القرآن في مواضع عدة أولها ما أُفتتحت به نبوة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، كان الأمر الأول من الله لنبيه هو القراءة.. وأجزم أن المعنى للقراءة هنا يتخطى المعنى التقليدي الذي هو «فك الحرف بمعناه المتعارف» إلى معنى أعمق وأبلغ.. «التفكر» فيما تبصر وتسمع .. في خلقك كإنسان وخلق الكون من حولك.

بدون هذا المعنى لن يرتقي القارئ من رتبة المثقف إلى رتبة المفكر الذي لا يُخلق من رحم الهامش.. بل تصنعه تراكمات من المواد المقروءة بالتفكر والمعايشة..

تليها مرحلة الانتقاء والذاتية:

كل قارئ سيأتي عليه حين لا يقبل فيه المشاركة بقراءة كتاب ما أو فرض مادة معينة عليه, حيث تكون قد نضجت لديه الذاتية الواعية في تحديد ما يتوافق مع ما تنتقيه شهيته القرائية أو تدفعه إليه ظروفه المهنية أو ميوله الأدبية واهتماماته المختلفة.

حينها يكون قادر على صنع فروق في ذاته وفي من حوله, وعلى التحليل والحكم والتفاعل مع مواقف الحياة ومجرياتها.. ببصيرة مثقف مفكر.

ولن يكون مستغربا أن يكون له دور في التغيير من حوله, فقد بلغ رتبة أضحى لروحه معها ضواء ومجالا مغناطيسيا روحانيا يجذب الآخرين ويدفعهم للتأثر به.

حين يصل الإنسان القارئ لهذا المستوى فلا شك أن فروقا في محيطه على أبسط تقدير ستحدث من خلاله.

أما الملل أو الهروب من القراءة:

‏فإنه لمثالية مُدعاة ممن ينكر هذه المرحلة، إذ أنها واقع يمر به كل قارئ, قد ترتبط بالعمر أحيانا, وبالمشاغل الحياتية والظروف المحيطة أحيانا أخرى..

يعيده بين فينة وأخرى, سحر متأصل في داخله.. «الشغف».

أخيرا،،،

«الشغف القرائي» سحر لا يحظى به كل قارئ.. فلتمسك بتلابيبه حين يأتي، ليرافقك رحلة إبحار في بطون الكتب اسمها «القراءة»..

ـــــــــــــــــــــــــــ