هل تعرف مقامك عند الله؟

الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على نبينا الصادق الأمين، صلى الله عليه وعلى آلِه وصحْبه، ومَن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدِّين، أما بعد:

فأحبتي في الله، ليَنتبه الجميع ويتدبر هذه الكلمات، ثم ليُجب كلُّ واحد منا عن هذا السؤال رغم صعوبة العلم به، ورغم قدرته على الوصول إليه بالعمل والسعي في رضا مولاه عز وجل، وليسأل كلٌّ منا نفسه بكل صراحة ووضوح وشفافية، دون خوف أو رهبةٍ، فلا أحد يطلع عليه إلا علام الغيوب سبحانه وتعالى: هل الله يحبك؟ وما مقامك عند الله تعالى؟! اقرأ وستعرِف الإجابة.

نحن جميعًا نحب الله؛ فهو خالقنا ورازقنا، ولا غِنى لنا عن رحمتِه وفضله، ونخافه لقوته وبطشه وعذابه في الدنيا والآخِرة، ولكن مِن الصعب أن يعرِفَ العبدُ هل الله يحبُّه أم لا، وهو يسأل نفسَه دومًا: ما مقامي عندَ الله؟ هل هو راضٍ عنِّي أم لا؟

وهذا سؤال مِن الصعب الإجابةُ عنه، ولكن قال أحدهم: إن أردت أن تعرِفَ مقامَك عند الله، فانظر إلى مقام الله عندَك، تعرِف مقامك عندَ الله"، ولله دَرُّه! فهذا كلام لا يَصدُر إلا عن قلب مؤمن، ولسان لا يفتُر عن ذِكْر الله، ويدلُّ على ذلك هذا الحديث:

عن أبي هريرةَ رضي الله عنه أنَّ النَّبِيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: ((إذا أحبَّ الله العبدَ نادَى جبريل: إنَّ الله يحب فلانًا فأحْبِبه، فيُحبه جبريلُ، فينادي جبريل في أهل السماء: إنَّ الله يحب فلانًا فأحبُّوه، فيحبه أهلُ السماء، ثم يُوضَع له القَبول في الأرض))؛ رواه البخاري.

فما مقامك عند الله؟ ولنوضحه بعبارة أخرى بأسئلة لا نريد منك إجابتها، ويكفي أن تعرف نفسك: ما مقام مراقبة الله في أعمالك؟

كيف هي علاقتك بزوجتك وأولادك؟ هل أنت حافظ لرعيتك وهم أمانة في عنقك؟

يقول تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ﴾ [التحريم: 6].

ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «كُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، الإِمَامُ رَاعٍ وَمَسْؤُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ فِي أَهْلِهِ وَهُوَ مَسْؤُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ فِي بَيْتِ زَوْجِهَا وَمَسْؤُولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا، وَالخَادِمُ رَاعٍ فِي مَالِ سَيِّدِهِ وَمَسْؤُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ»؛ أخرجه البخاري برقم/ 893.

وفي عملك هل أنت أمين وتتقي الله وتؤدي عملك بضمير مرتاح على خير وجه، ولا تستغل عملك في مصالحك الشخصية؟

إن لم تكن كذلك فأين أنت من قوله تعالى: ﴿ وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ [التوبة: 105].

وقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملًا أن يُتقنه»؛ الصحيحة 1113.

وكيف مقام مراقبة الله مع جارك: هل تُحسن إليه وتعرف حقَّ الجوار، أم تتعمد أن تؤذيه في نفسه أو زوجته أو أولاده؟

هل تعرف أن النبي صلى الله عليه وسلم يوصيك به خيرًا، وجعل من الإيمان عدم أذيَّته بالقول أو الفعل، فقال: «مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ، فَلاَ يُؤْذِي جَارَهُ.."؛ أخرجه البخاري برقم/ 5185.

• وأصحاب الأرحام من أهلك وأحبابك، هل تصلهم، أم أنك مشغول في السعي في دنياك الفانية وأعمالك التي لا تنتهي؟

ألا تخشي إن قطعتَها عقابَ الله لك؟ وهل تريد أن تكون من المفسدين في الأرض الذين من صفاتهم قطع الأرحام؟ ألم يقل عز وجل: ﴿ فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ ﴾ [محمد: 22، 23].

وقال رسوله صلى الله عليه وسلم: "عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: "إِنَّ الرَّحِمَ شَجْنَةٌ[1] مِنَ الرَّحْمَنِ، فَقَالَ اللَّهُ: مَنْ وَصَلَكِ وَصَلْتُهُ، وَمَنْ قَطَعَكِ قَطَعْتُهُ"؛ أخرجه البخاري.

وأهم من ذلك كله كيف هو حبُّك لله ومقام طاعاته عندك في حرصك على الصلوات في أوقاتها والمحافظة عليها؛ لأنها الصلة بينك وبين الله، وأول ما يحاسبك الله عليها يوم القيامة، أم أنك ممن إذا سمعوا النداء قاموا كسالى؟ يُرَاؤُونَ الناس ويخدعونهم، وليس في قلوبهم رهبة أو رغبة؛ كما قال عز وجل: ﴿ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا ﴾ [النساء: 142].

• وماذا عن قول النبي صلى الله عليه وسلم:" مَنْ حَافَظَ عَلَيْهَا، كَانَتْ لَهُ نُورًا وَبُرْهَانًا وَنَجَاةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَمَنْ لَمْ يُحَافِظْ عَلَيْهَا لَمْ يَكُنْ لَهُ نُورٌ وَلا بُرْهَانٌ وَلا نَجَاةٌ، وَيَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَعَ قَارُونَ وَفِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَأُبَيِّ بْنِ خَلَفٍ"؛ المشكاة بتحقيق الألباني برقم/ 15.

• وماذا عن الصيام عن الطعام والشراب، وبالجوارح عن الآثام والذنوب، أم أنك ممن قال عنه نبينا صلى الله عليه وسلم: "رب صائم ليس له من صيامه إلا الجوع، ورب قائم ليس له من قيامه إلا السهر"؛ صحيح الترغيب 1076.

وما مقام مراقبته عز وجل عندك في ترتيل كتابه وتدبره، والعمل بحلاله وأوامره، واجتناب حرامه ونواهيه.

ألم يقل تعالى: ﴿ كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ ﴾ [ص: 29].

يقول نبينا صلى الله عليه وسلم: «مَثَلُ المُؤْمِنِ الَّذِي يَقْرَأُ القُرْآنَ كَمَثَلِ الأُتْرُجَّةِ، رِيحُهَا طَيِّبٌ وَطَعْمُهَا طَيِّبٌ، وَمَثَلُ المُؤْمِنِ الَّذِي لاَ يَقْرَأُ القُرْآنَ كَمَثَلِ التَّمْرَةِ، لاَ رِيحَ لَهَا وَطَعْمُهَا حُلْوٌ، وَمَثَلُ المُنَافِقِ الَّذِي يَقْرَأُ القُرْآنَ مَثَلُ الرَّيْحَانَةِ، رِيحُهَا طَيِّبٌ وَطَعْمُهَا مُرٌّ، وَمَثَلُ المُنَافِقِ الَّذِي لاَ يَقْرَأُ القُرْآنَ كَمَثَلِ الحَنْظَلَةِ، لَيْسَ لَهَا رِيحٌ وَطَعْمُهَا مُرٌّ»؛ أخرجه البخاري برقم/ 5427.

وكيف مقام مراقبة الله عندك في حبك للنبي صلى الله عليه وسلم، وهو الأسوة الحسنة لنا جميعًا هل تعمل بسنته، أم تبتدع وتتَّبع هواك الذي يصدك عن الحق؟

ألم يطلب الله تعالى في كثير من الآيات طاعته؛ من ذلك قوله تعالى وهو يضع شرطًا لمحبتك له عز وجل، فقال: ﴿ قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [آل عمران: 31].

وكذلك نبينا صلى الله عليه وسلم لا يرى حقيقة إيمانك إلا في محبتك له أكثر من ولدك ووالدك والناس أجمعين، فقال: "لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَلَدِهِ وَوَالِدِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ"؛ أخرجه مسلم برقم/ 44.

وغير ذلك كثير في كل عملٍ أو قول، وأنت تعلم أن كل يوم يمر من عمرك يقرِّبك للقائه عز وجل، ومهما طالت بك الأيام، فلا بد لك من الموت، وكن على يقين ليس بعد هذه الدار من دار إلا الجنة أو النار، ونعود للسؤال: ما مقامك عند الله؟ هل تجتهد وتسعى لرضاه عنك أم لسَخَطِه عليك، بسبب صد هواك وشيطانك؟

إن كان يغرك بالله الغرور، وتقول: أنا أُحسن الظن بربي، وأعرف مقامي عند الله، فلا تخبرنا إن كنا نرى أنك في ظاهرك تُبارزه بالمعاصي والذنوب، وصفحتك في الفيس بوك وغيره مليئة بصور النساء وأهل الفن والفساد، ناهيك عن السب والقدح ونشر الشائعات، والتشهير بعباد الله بلا رادعٍ من دين أو ضمير أو حياءٍ، وكذلك الصد عن الدين والتشكيك في المسلَّمات، ونشر الفتن والقيل والقال.

هل هذا مقامك عند الله أن تكون من الذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات؟ ألم تتدبر قوله تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا ﴾ [الأحزاب: 58].

ومع ذلك فربُّك أعلم بما تخفي الصدور، وهو أقرب إليك من حبل الوريد، وأنت وحدك تتحمل مسؤولية نفسك التي بين جنبيك، وكل إنسان على نفسه بصيرة؛ قال تعالى: ﴿ بَلِ الْإِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ * وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ ﴾ [القيامة: 14، 15].

وأنت وحدك الذي تقف بين يديه؛ ليحاسبك عن أعمالك وأقوالك، فلا تزر وازرة وزرَ أخرى، ويوم القيامة ستعرف مقامك إن لم تحاسب نفسك اليوم قبل غدٍ وقبل فوات الأوان،

فلا راد لقضاء الله فيك، ولا مُعقب لحكمه؛ فاحذَر أن تأتيك المنية ومقامك عند الله شرُّ مقام، وتظل تلعب وتلهو وأنت في غفلةٍ، وكتابك وأعمالك وفضائحك وفسادك ستلقاه منشورًا، فالله تعالى يقول وقوله الحق: ﴿ وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا * اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا ﴾ [الإسراء: 13، 14].

وفي هذا اليوم لا ينفع الندم بعد العدم، فلا دنيا تعود ولا توبة تُقبل، ولا رحمة إلا مَن رحِمه وأحبه، وكان له مقام عنده، فهل ستكون من السعداء أم من الأشقياء؟ فكن ممن قال فيهم عز وجل: ﴿ فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ * إِنِّي ظَنَنْتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيَهْ * فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ * فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ * قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ * كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ ﴾ [الحاقة: 19 - 24]. ولا تكن ممن خسِروا الدنيا والاخرة الذين قال عز وجل فيهم: ﴿ وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ * وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْ * يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ * مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ * هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ * خُذُوهُ فَغُلُّوهُ * ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ ﴾ [الحاقة: 25 - 31]. وختامًا أسأل الله أن يرزقني وإياكم حسنَ الخاتمة في الدنيا والآخرة، وأن نكون من أهل دعوته ونُصرة دينه، ويعفو بفضله وكرمه عن ضَعفنا، ولا يؤخذنا بما فعل السفهاء منا، وأن يقوِّي عزيمتنا وإيماننا، وأن يكون لنا عنده مقام ومحبة لحبنا لدينه ورُسله وعباده، إنه ولي ذلك والقادر عليه، اللهم أني قد بلغت اللهم، فاشهَد.

[1] قال أهل العلم: (شجنة) يجوز في الشين الضم والكسر والفتح، وهي في الأصل عروق الشجر المشتبكة، (مِنْ الرَّحْمَن)؛ أَيْ: أُخِذَ اسْمُهَا مِن هذَا الاسم، والمعنى أن الرحم أثرٌ من آثار رحمته تعالى، مشتبكة بها، فمن قطعها كان منقطعًا من رحمة الله عز وجل، ومَن وصَلها وصلتْه رحمةُ الله تعالى.