tawon

التعاون من القيم الاجتماعية التي عززها الاسلام بين أفراده قال تعالى في كتابه الحكيم (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى) وعن أبى موسى الاشعري ـ رضي الله عنه ـ قال: رسولالله صلى الله عليه وسلم : ( المؤمن للمؤمن كالبنيان يشدبعضه بعضا وشبك بين أصابعه( متفق عليه.

ولا يمكن أن نرتقي ونحقق ما نريد اذا لم يكن هناك تعاون فيما بيننا ، فإذا فقد التعاون في اطار الاسرة بين الزوج والزوجة قد لا تستمر الحياة بينهما ، وعلى ذلك قس في كل جوانب الحياة .

وقد قيل يد واحدة لا تصفق ، أي انها تحتاج إلى تعاون من اليد الأخرى لكي تتم العملية وهذا ابسط مثال على التعاون في اطار اجزاء الانسان نفسه .

لا يمكن لأي جيش ان يخوض معركة وينتصر فيها إذا فقد التعاون بين وحدات ذلك الجيش ، كما لا يمكن لفريق رياضي ان يفوز في أي مباراة إذا لم يجد التعاون بين اعضاء الفريق .

ولهذا لا بد أن ننمي صور التعاون في الخير وعلى الخير في نفوس الناس ونفوس الابناء لينشئ جيل متعاون يبني مجتمعه ووطنه وأمته .

من صور التعاون :

  • أمر الله إبراهيم -عليه السلام- أن يرفع جدران الكعبة، ويجدد بناءها، فقام إبراهيم -عليه السلام- على الفور لينفذ أمر الله، وطلب من ابنه إسماعيل -عليه السلام- أن يعاونه في بناء الكعبة، فأطاع إسماعيل أباه، وتعاونا معًا حتى تم البناء، قال تعالى: {وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم} البقرة: 127
  • كان أول عمل قام به الرسول صلى الله عليه وسلم حينما هاجر إلى المدينة هو بناء المسجد، فتعاون الصحابة مع النبي صلى الله عليه وسلم حتى هيئوا المكان، وأحضروا الحجارة والنخيل التي تم بها بناء المسجد، فكانوا يدًا واحدة حتى تم لهم البناء.
  • كان في الأرض قوم مفسدون هم يأجوج ومأجوج، يهاجمون جيرانهم، فينهبون أموالهم، ويظلمونهم ظلمًا شديدًا؛ فاستغاث هؤلاء الضعفاء المظلومون بذي القرنين، وطلبوا منه أن يعينهم على إقامة سـد عظيم، يحول بينهم وبين يأجوج ومأجوج، {قالوا يا ذا القرنين إن يأجوج ومأجوج مفسدون في الأرض فهل نجعل لك خرجًا على أن تجعل بيننا وبينهم سدًا} [الكهف: 94]. فطلب منهم ذو القرنين أن يتحدوا جميعًا، وأن يكونوا يدًا واحدة؛ لأن بناء السد يحتاج إلى مجهود عظيم، فعليهم أن يُنَقِّبُوا ويبحثوا في الصحراء والجبال، حتى يحضروا حديدًا كثيرًا لإقامة السد، قال تعالى: {قال ما مكني فيه خيرًا فأعينوني بقوة أجعل بينكم وبينهم ردمًا} [الكهف: 95]. وتعاون الناس جميعًا حتى جمعوا قدرًا عظيمًا من الحديد بلغ ارتفاعه طول الجبال، وصهروا هذا الحديد، وجعلوه سدَّا عظيمًا يحميهم من هؤلاء المفسدين.

وهناك الكثير من الصور للتعاون في حياتنا نراها واقعا ملموساً في حياتنا ونعايشها مع من نحب ولهذا فإن التعاون من ضروريات الحياة؛ إذ لا يمكن للفرد أن يقوم بكل أعباء هذه الحياة منفردًا. قال النبي صلى الله عليه وسلم: (من كان معه فضل ظهر فلْيعُدْ به على من لا ظهر له، ومن كان له فضل من زاد فلْيعُدْ به على من لا زاد له) مسلم وأبو داود

اخر المواضيع المضافة

قيم متصلة بعلاقة العبد بربه

عدد الزيارات:17

التاريخ : 10-12-2017

ربانية العلم

عدد الزيارات:14

التاريخ : 10-12-2017

التناصح من أخلاق الكبار

عدد الزيارات:18

التاريخ : 09-12-2017

النصيحة الشاملة جميلة

عدد الزيارات:44

التاريخ : 07-12-2017

القرآن والقلب

عدد الزيارات:48

التاريخ : 04-12-2017

خلق النصح

عدد الزيارات:49

التاريخ : 03-12-2017