طه فارس

الأصل في معنى العفو: المحوُ والطمس، والمراد منه: التجاوز عن الذنب وتركُ العقاب عليه، أو إسقاط الحق[1]، قال الخليل: "كل مَن استحقَّ عقوبةً فتركتَه، فقد عفوتَ عنه"[2]، والصفح أبلغُ من العفو، وهو ترك التأنيب والتثريب، وصفَحت عنه: أوليته مني صفحةً جميلةً، معرضًا عن ذنبه بالكلية[3].

وقد وصف الله ذاته العليَّةَ بالعفو؛ لتجاوُزِه عن ذنوب عباده وخطاياهم مع قدرته عليهم، فقال تعالى: ﴿ وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ ﴾ [الشورى: 25]، وقال: ﴿ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا ﴾ [النساء: 43]، وقال عز من قائل: ﴿ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا ﴾ [النساء: 149].

وأخبر النبيُّ صلى الله وعليه وسلم عن محبة الله لخُلق العفو، فعن عائشة رضي الله عنه أنها قالت: يا رسول الله، أرأيت إن وافقتُ ليلة القدر ما أدعو؟ قال: ((تقولين: اللهم إنك عفو تحب العفو))[4].

وكان صلى الله عليه وسلم يُكثر أن يدعو حين يصبح وحين يمسي: ((اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي، اللهم استُر عوراتي، وآمِن روعاتي، اللهم احفظني من بين يديَّ ومن خلفي، وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي، وأعوذ بعظمتك أن أُغتال من تحتي))[5].

وعندما جيء برجل قد سرق إلى النبي صلى الله وعليه وسلم ليقام عليه الحد، تغيَّر وجهه صلى الله وعليه وسلم، فلما سألوه عن ذلك، قال: ((وما يمنعني وأنتم أعوان الشيطان على صاحبكم، والله عز وجل عفوٌّ يحب العفو، ولا ينبغي لوالي أمر أن يُؤتى بحدٍّ إلا أقامه، ثم قرأ: ﴿ أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [النور: 22]))[6].

وقد أمر الله نبيَّه محمدًا أن يأخذ العفو من أخلاق الناس، فيَقبل عذرهم، ويتجاوز عن جاهلهم، فقال تعالى: ﴿ خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ ﴾ [الأعراف: 199]، قال عبدالله بن الزبير رضي الله عنه: أمر الله نبيَّه عليه الصلاة والسلام أن يأخذ العفو من أخلاق الناس، وقال مجاهد: ﴿ خُذِ العَفْوَ ﴾ [الأعراف: 199]؛ يعني: العفو من أخلاق الناس وأعمالهم من غير تجسُّسٍ، وذلك مثل قَبول الاعتذار والعفو والمساهلة، وترك البحث عن الأشياء، ونحو ذلك[7].

ووصف الله عباده المتقين المستحقين لجنات عرضُها السماوات والأرض - ببذل المال في سبيله، وكتم الغيظ، والعفو عن الناس، فقال تعالى: ﴿ وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ﴾ [آل عمران: 133، 134]، وبيَّن أن العفو يقرِّب الإنسان من تقوى الله تعالى، فقال: ﴿ وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ﴾ [البقرة: 237].

والعفو عن إساءة المسيء ليس ضعفًا ولا مَذلة، بل هو رِفعة وعزٌّ لمن تحلَّى به، والإنسان لا يبلغ مبلغ الحكماء العظماء إلا إذا اتَّصف بالحِلم والعفو عن إساءة المسيء؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله وعليه وسلم، قال: ((ما نقَصَت صدقةٌ من مال، وما زاد الله عبدًا بعفو إلا عزًّا، وما تواضَع أحدٌ لله إلا رفَعه الله))[8].

وعن عبدالرحمن بن عوف رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله وعليه وسلم قال: ((ثلاث والذي نفس محمدٍ بيده إن كنتُ لحالفًا عليهنَّ: لا ينقص مالٌ من صدقة فتصدَّقوا، ولا يعفو عبدٌ عن مظلمة يبتغي بها وجه الله، إلا رفعه الله بها - وفي رواية: إلا زاده الله بها عزًّا يوم القيامة - ولا يَفتح عبدٌ باب مسألة إلا فتح الله عليه باب فقر))[9].

ولا ينبغي للمؤمن أن يَمَلَّ من العفو عن الآخرين مهما كثُرت إساءتهم، بل عليه أن يلزم العفو خلقًا متأصلًا في ذاته، رغم كثرة الإساءة في حقه، فعن عبدالله بن عمر رضي الله عنه، قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله وعليه وسلم، فقال: يا رسول الله، كم نعفو عن الخادم؟ فصمَتَ، ثم أعاد عليه الكلام فصمتَ، فلما كان في الثالثة، قال: ((اعفوا عنه في كل يوم سبعين مرةً))[10].

وبعدُ، ففي العفو رحمةٌ بالمسيء، وتقديرٌ لجانب ضَعفه البشري، وامتثال لأمر الله تعالى، وطلبٌ لرحمته وغفرانه ورضاه، وفيه توثيق للروابط الاجتماعية، وتقويةٌ لها، وكسبٌ لقلوب الناس، وزرعٌ للقيم والفضائل بين أفراد المجتمع المسلم.

______________________

[1] انظر: لسان العرب، والصحاح، مادة: عفا.

[2] مقاييس اللغة؛ لابن فارس (4/ 56).

[3] مفردات ألفاظ القرآن (1/ 583)، والتوقيف على مهمات التعاريف، ص (457).

 [4] أخرجه أحمد في مسنده (6/ 171)، برقم (25423)، والترمذي في الدعوات، برقم (3513)، وقال: حديث حسن صحيح، وابن ماجه في الدعاء، برقم (3850)، والحاكم في المستدرك (1/712)، برقم (1942)، وقال: صحيح على شرط الشيخين ولم يُخرجاه.

 [5] أخرجه البخاري في الأدب المفرد (ص243)، برقم (698)، وأبو داود في الأدب، برقم (4412) عن ابن عمر رضي الله عنه، والنسائي في الاستعاذة، برقم (5434)، وابن ماجه في الدعاء، برقم (3861)، قال الحاكم: صحيح الإسناد (1/ 698)، برقم (1902).

 [6] أخرجه أحمد في مسنده (1/ 419)، برقم (3977)، قال الأرنؤوط: حسن بشواهده، وأخرجه الحاكم في المستدرك (4/ 424)، برقم (8155)، وقال: صحيح الإسناد ولم يُخرجاه، وسكت عنه الذهبي في التلخيص.

 [7] انظر: تفسير البغوي (3/ 316)، وتفسير ابن كثير (3/ 531).

 [8] أخرجه مسلم في البر والصلة والآداب، برقم (2588)، والترمذي في البر والصلة، برقم (2029).

 [9] أخرجه أحمد في مسنده (4/ 231)، برقم (18060)، والترمذي في الزهد، برقم (2325)، وقال: حديث حسن صحيح.

 [10] أخرجه أبو داود في الأدب، برقم (5164)، والترمذي في البر والصلة، برقم (1949)، وقال: حسن غريب.

اخر المواضيع المضافة

الرسالة الأخيرة

عدد الزيارات:38

التاريخ : 20-11-2017

الخصائص الثمانية للداعية الناجح

عدد الزيارات:29

التاريخ : 18-11-2017

الداعية الحق

عدد الزيارات:50

التاريخ : 16-11-2017

الثقة.. سلاح الداعية

عدد الزيارات:56

التاريخ : 13-11-2017

قبسات من أخلاق النبي

عدد الزيارات:60

التاريخ : 11-11-2017

التقوى المؤسسية

عدد الزيارات:58

التاريخ : 09-11-2017