حبُّ العلم يجعلك تضحِّي من أجله، حبُّ العلم يجعلك تسهر الليالي، حب العلم يجعلك تستيقظ باكرًا، حب العلم يُربِّي في الإنسان النظام والانضباط، ويجعل حياته كلَّها فاعلية ونشاطًا.

نحتاج في مجتمعاتنا إلى نظام حياتي حقيقي، في العمل والدراسة والمعاملات الاجتماعية وجُلِّ المجالات، وأول من يضع معالم هذا النظام هو العلم؛ لأنه يؤسِّس لمخطَّط مستبصر، تضعه عقول واعية مدركة.

إننا مطالبون أكثر من أي وقت مضى، أن نسعى إلى طلب العلم، ونحثَّ على حبِّه ونغرس في الأجيال حبَّ التعلُّم، هذا هو المهاد الحقيقي لبناء جيل يبني بلده، ويعلم هدفه فيجسِّده بثقة تامة.

عندما تملك العلم، فأنت مسؤول أمام خالقك لتبليغه إلى الناس، وترسِّخ فيهم هذه القيم الرائعة، أولادنا فلذات أكبادنا أكثر حاجةً إليه في المدارس والجامعات، إن رُسّخ فيهم حب العلم أراحوك وأصبح وجهك باسمًا مشرقًا، وتكون قد أدَّيت رسالتك في الحياة.

للعلم لذة فريدة يجب أن تكشفها لغيرك، أسلوبك في الشرح وتوصيل المعلومة، حسن المعاملة وتَفهُّم احتياجات المتلقِّي، اللباس والهندام وحسن المظهر، العلم هو من يضع لك ترتيبات حياتك في أدقِّ تفصيلها.

ما خاب من سعى في طلب العلم، فهو طريق النجاح في الدنيا، وهو المُقرّب إلى جنان الآخرة؛ لأن العلماء ورثة الأنبياء، منارات مشرقة على المنابر، تشرئبُّ إليهم الأعناق كي تسمع أحلى الكلمات، كلمات فيها عبرة وعظة، معلومة وفائدة، تَلفّها قيم أخلاقية توزَن بالذهب.

ــــــــــــــــــــــــــــــ

اخر المواضيع المضافة

سلوكيات راقية نبوية

عدد الزيارات:43

التاريخ : 04-12-2018

حتى أكون أحب إليه

عدد الزيارات:43

التاريخ : 02-12-2018

الإيمان حين يتحرك

عدد الزيارات:65

التاريخ : 28-11-2018

يا طالب القرآن

عدد الزيارات:72

التاريخ : 27-11-2018

الداعية والعلاقات الشخصية

عدد الزيارات:51

التاريخ : 26-11-2018

المبادئ الدعوية قبل الأشخاص

عدد الزيارات:63

التاريخ : 24-11-2018