من عوامل النصر الثبات عند اللقاء، وعدم الانهزام والفرار، فقد ثبت النبي - صلى الله عليه وسلم - في جميع معاركه التي خاضها كما في بدر وأحد وحنين، فعن البراء - رضي الله عنه -أنه قال له رجل: يا أبا عمارة وليتم يوم حنين؟ قال: لا والله ما ولى النبي - صلى الله عليه وسلم -، ولكن ولى سرعان الناس، فلقيتهم هوازن بالنبل، والنبي - صلى الله عليه وسلم - على بغلته البيضاء، وأبو سفيان بن الحارث آخذ بلجامها، والنبي - صلى الله عليه وسلم - يقول: ((أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب))1، وثبت أصحابه - رضوان الله عليهم - من بعده، وهو قدوتنا وأسوتنا الحسنة قال الله - تبارك وتعالى -: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً}2، عن سالم أبي النضر مولى عمر بن عبيد الله وكان كاتباً له قال: كتب إليه عبد الله بن أبي أوفى - رضي الله عنهما - فقرأته: إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في بعض أيامه التي لقي فيها انتظر حتى مالت الشمس ثم قام في الناس خطيباً قال: ((أيها الناس لا تتمنوا لقاء العدو، وسلوا الله العافية، فإذا لقيتموهم فاصبروا، واعلموا أن الجنة تحت ظلال السيوف، ثم قال: اللهم منزل الكتاب، ومجري السحاب، وهازم الأهزاب؛ اهزمهم وانصرنا عليهم))3.

ـــــــــــــــــــــ

1 رواه البخاري برقم (2719و2772و4063)؛ ومسلم برقم (1776،و 1776).

2 سورة الأحزاب(21).

3 رواه البخاري برقم (2804)، ورقم (2861)؛ ورواه مسلم برقم (1742).

اخر المواضيع المضافة

الْحَجُّ تَرْبِيَّةً

عدد الزيارات:13

التاريخ : 18-08-2018

الحج ووحدة الأمة

عدد الزيارات:28

التاريخ : 16-08-2018

القائد والعزائم

عدد الزيارات:64

التاريخ : 14-08-2018

التغافل.. تسعة أعشار العافية

عدد الزيارات:62

التاريخ : 09-08-2018

الإنصاف في الخصومة!!

عدد الزيارات:63

التاريخ : 06-08-2018

الوعي.. وتطور المجتمع

عدد الزيارات:56

التاريخ : 06-08-2018