تتزاحم عليّ الأشغال والواجبات،

أظلّ أنتظر وقتًا لصفاء روحي وغذاء قلبي وعقلي حتى ينقضي يومي فأُمنّي نفسي بيوم غدٍ لعلي أجد فيه وقتاً له !

ربما أرى أحدًا يرتل آياته فيحترق قلبي شوقاً لمصحفي

وأكفكف عبراتي قائلا ...

هوّني عليك يا نفس فلستِ مشغولة بلهو أو باطل بل بطاعة و برّ و دعوة و خير...

وتمضي الأيام..

بعدها بدأ قلبي يقسو و نورُه يخبو فأشعر أني أتراجع... يضعف إيماني... و تزداد غفلتي

ولا زلت أقول لنفسي: "لا عليك فأنتِ معذورة و ربك يعلم حالك و أشغالك"...

ويومًا ذُهلت حين تأملت قول ربي...

"علم أن سيكون منكم مرضى و آخرون يضربون في الأرض يبتغون من فضل الله و آخرون يقاتلون في سبيل الله"...

نعم يا رب ..

قد علمتَ حالهم و أمراضهم و أشغالهم في أسفارهم أو انهماكهم في حرب عدوهم فبمَ توصيهم ؟

"فاقرءوا ما تيسر منه"...

عجباً !!

يأذن لهم أن يجمعوا الصلاة بل ويقصّروها ، وأن يفطروا في نهار رمضان لكن لا تنقطعوا عن ترتيل كلام ربكم ‼

‼ فما هو عذري أنا ؟!!!!

لا أخفيك ...

خجلت من نفسي كثيراً..

أيعقل أن أجد وقتًا لكل الأشياء و لا أجد نصف ساعة لتلاوة وردي ؟؟

حينها فقط علمت كم كنت أكذب على نفسي !!

وكان قرارًا حاسمًا غيّر مجرى حياتي

وأعاد إليها النور من جديد .

كلما هممتُ أن أحمل مصحفي توافدت أعذاري؛ فـلاح لي قول ربي :

"فَاقْرَءوا مَا تَيسّرَ مِنْه"..

وكلما تزاحمت أشغالي فلا أدري أيّها خيرٌ لي بدا لي قول ربي :

"هُو خَيرٌ مِمّا يَجْمَعُون"..

"فَاقْرَءوا مَا تَيسّرَ مِنْه"...لا تنس هذه الآية كلما انشغلت .ـــــــــــــــــ

اخر المواضيع المضافة

وإنك لعلى خلق عظيم.

عدد الزيارات:3

التاريخ : 22-01-2019

الأمل طريق العظماء

عدد الزيارات:27

التاريخ : 21-01-2019

الوجه الآخر للعبادة

عدد الزيارات:30

التاريخ : 20-01-2019

من مواقف الرسول مع المخالفين

عدد الزيارات:30

التاريخ : 19-01-2019

التوكل يجلب الأرزاق

عدد الزيارات:67

التاريخ : 17-01-2019

للمنهج لا للأشخاص

عدد الزيارات:69

التاريخ : 17-01-2019