باختصار:

1- فارق كبير بين من يريدك من أجله وبين من يريدك من أجلك.

2- علَّمتني الحياةُ أن هناك من الحروف ما يَنبِضُ كالقلب، ومنها ما يفعَل ما لا تفعَله الأيدي، علَّمتني الحياةُ أنه رُبَّ حرفٍ أَحيَا أملًا، ورُبَّ كلمةٍ لَمَّتْ شَمْلًا، ورُبَّ حبٍّ كان دواءً لرُوح أصابَها الألَمُ وأتعَبها الداءُ.

3- قلبك ومؤهلاتك وحسَبك ونسَبُك، كل هذه الأمور لن تُكسبك الشهرة وحبَّ الناس، مَن يُكسبك الشهرة وحبَّ الناس أخلاقياتك، وجميلُ تعاملاتك العملية.

4- للأسف، لن يحكم على جمالك اليوم أحد بجمال ما تكتُب، ولا بجمال ما تقول، ولا بجمال ما تعمله وتعامل، الخلاصة، نحن في زمن اختلط فيه الحابل بالنابل، حتى صار فيه الحليم حيران.

5- البعض تحترمهم، فيزيدون من إساءتهم إليك، وتمرُّدهم عليك، والبعض قد تقسو عليهم أو تهمل شأنهم، فيزدادون لك حبًّا، ويعملون لك ألف حساب، ألسنا في زمن العجائب والتناقضات.

6- سلوكك ومعاملتك هي الفاصل في جذب المحيطين بك، أو نفورهم منك، ما فائدة مظهر محمود وسلوك صاحبه سيئ ومرهق، لا يُطيقه بشر، وهو عند الناس مرفوض.

7- الفرح، الحزن، الصبر، اليأس، الأمل، فقط أنت وحدك من يُقرر المعنى الحقيقي لكل هذه الكلمات، وليس غيرك من يقرر معناها لك.

8- حين تحب وتُخلص في الحب، وتَصدُق فيه، ثم يعتبره الآخر سذاجة، أو يستغله في غير محله، فلا تخجل من صدقك، ولا تغيِّر من قلبك، وكنْ كما أنت، وسيأتيك من يستحق إخلاصك وصدقك.

9- علَّمتني الحياةُ أن أسرعَ وسيلةٍ للسعادة وراحة البال، تأتيك فقط وقتَ أن تكون في طاعة الله، وذِكره وشُكره، وتَحسين عبادتك له، وهي سعادةٌ مؤكَّدة لا تُعادلها سعادةٌ.

10- من مستغربات اليوم أن تجد من يخونك برغم حبِّه لك، وأن تجد من يحبك برغم خيانته لك، حقًّا إنه زمن العجائب.

11- علاقة المحب بمن يحب علاقة أعضاء الجسد ببعضهم البعض، فيا أيها المحبون، صونوا الحب، واتَّقوا الله في القلوب.

12- لا تعمِّم حكمك على العامة، بسبب ما رأيته من بعضهم من المعاملة، فليس الكل سواء، كن منصفًا، فالإنصاف قيمة أخلاقية.

13- تعامُلات الآخرين ومواقفهم، هي التي تُقرِّر مكانتهم في قلبك، وتعامُلاتك ومواقفك معهم هي ما تُقرِّر مكانتك في قلوبهم.

14- العطاء توفيق لا يَمنحه الله إلا لمن يحب، والبخل كارثة على صاحبه، وعدم توفيق من خالقه.

15- تنفق على أرحامك ببذخ وتبخل على أهل بيتك بقوتك ورغبتك؟ في التوازن عدل ومنهج حياة.

16- علَّمتني الحياةُ أن نُكرانَ الجَميل صار صفةً تَستحوذ على كثيرٍ من الناس، وأن الوفاء زهرةٌ لا تَنبُتُ في كل البساتين.

17- مثلما للولادة موعد، فلموتك موعد، فلا داعي للقلق بين الموعدين، اترُك أمرك لصاحب الحياة والممات، المهم أن تعقِلها ثم تتوكَّل.

18- حين تندم على أحد تصرفاتك السيئة تجاه أحدهم، فلا تتحرج من ذلك، فأنت تثبت أنك راقٍ ذو معدن أصيل.

19- لا تكن ممن لا يعرف قيمة الناس إلا بعد أن يَفتقدهم.

20- شتان ما بين الجمال الروحي والجمال الشكلي، الأول يبقى أما الثاني فغالبًا لا يدوم.

21- قد يتمنى أحدهم أن تصير له، فلما أن يبزغ حلمُه في الأفق، وتصير له، يسيء لك ولا يقدِّرك، وقد يفعل بك الأفاعيل المؤذية.

22- إذا تعودتَ من أحد طيبة تفوق الحد وتغاضيًا مستمرًّا عن أخطائك وتصرفاتك معه، وفاءً لفترة من العِشْرة وابتغاء المثوبة من الله، ثم وجدتَه فجأة بردَّة فعل قاسية لم تتعودها من شخصه من قبلُ، فثِق أنك مَنْ تكون قد تسبَّبتَ في ذلك بعدما تكون قد أصبتَه إصابات قاتلة، وأوصلته إلى مرحلة من الوجع لم يعد يُفيد معها ضمادٌ ولا ترميمٌ.

23- سلام على أولئك الذين يشعرونك من حديثهم وتصرفاتهم بأنهم مَنْ اخترعوا البياض على الأرض وصنعوه.

24- قد لا تصل إلى شيء في الحياة، المهم أن تسير.

25- ما أنت فيه هو نتاج لما اخترته ليس لما اختاره لك الآخرون.

26- حين تكون نيَّتك تجاه أحدهم صافية نقية، واعتقادهم نحوك ملوَّثًا، فما ذنب الأنقياء؟

27- علَّمتني الحياة أن أحب، وعلَّمتني التجارب أن أُحسن كثيرًا، وأتمهل في اختيار من أحب، أما المواقف، فهي من علَّمتني من يحبني بصدق.

وهكذا تستمر بنا الحياة على شواطئها.. سنة، سنتين، عشرين أم ستين، عمرًا طويلًا، لم أعد أتذكَّر، سوى أنني ارتطمتُ أثناءها بأمواجها العالية، وبكثير من قوارب الصيد القوية فيها، حتى خرجت برحمة الله على شواطئها، ثم عثرتُ عليَّ منذ أن التقَينا.

ـــــــــــــــــــــــ

اخر المواضيع المضافة

اسمح لروحك بالتحليق

عدد الزيارات:37

التاريخ : 12-12-2018

سلوكيات راقية نبوية

عدد الزيارات:47

التاريخ : 04-12-2018

حتى أكون أحب إليه

عدد الزيارات:52

التاريخ : 02-12-2018

الإيمان حين يتحرك

عدد الزيارات:68

التاريخ : 28-11-2018

يا طالب القرآن

عدد الزيارات:77

التاريخ : 27-11-2018

الداعية والعلاقات الشخصية

عدد الزيارات:55

التاريخ : 26-11-2018