law

تتمتع بلداننا العربية والإسلامية بالكثير من القيم الإنسانية التي نعايشها في مجتمعاتنا وتتفاوت تطبيقها من مجتمع إلى آخر ومن بلد إلى آخر ، وفي هذه السطور سنحاول التطرق إلى قيمة إنسانية مهمة تهم الكثير من أبناء أي مجتمع بلا باستثناء ، وهي تطبيق القانون .

يمثل القانون في أي بلد من البلدان عقد اجتماعي تم الاتفاق عليه بين أبناء هذا البلد ، أو حتى على مستوى ما يتم الاتفاق عليه في إطار الاسرة ، المدرسة ، الوظيفة ، ويعتبر صمام أمان لتحقيق العدل والمساواة .

بينما خلو مجتمع ما من القانون تفتقد العدالة والمساواة وتصبح الحياة تشبه إلى حد كبير حياة الغاب ، حيث الكلمة العليا هي للأقوى .

قد يكون تطبيق القانون إلى حد كبير في المجتمعات الغربية ساري المفعول بغض النظر عن مطابقته أو مخالفته للشريعة الإسلامية ولكنه يطبق على الصغير والكبير مع احتمالية بسيطة لوجود تجاوزات وفي اطار ضيق ، أو عبر بعض الثغرات التي توجد في تلك القوانين .

وعلى العكس تماما نجد تطبيق القانون في البلدان العربية يطبق بانتقائية وعلى اشخاص دون غيرهم فنجده يطبق على المواطن العادي بينما يستثنى من ذلك اصاحب النفوذ .

ماذا لو طبق القانون على الكبير والصغير ؟

في اعتقادي لن نرى ظلماً لأحد ، لن نرى تزايد في الجريمة وتجاوز القانون ، لن نرى تذمر من قبل البعض على تلك القوانين لأنها ببساطه تساوي بين الجميع .

ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم القدوة الحسنة فعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ قُرَيْشًا أَهَمَّهُمْ شَأْنُ الْمَرْأَةِ الْمَخْزُومِيَّةِ الَّتِي سَرَقَتْ فَقَالُوا وَمَنْ يُكَلِّمُ فِيهَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالُوا وَمَنْ يَجْتَرِئُ عَلَيْهِ إِلَّا أُسَامَةُ بْنُ زَيْدٍ حِبُّ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَكَلَّمَهُ أُسَامَةُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

(أَتَشْفَعُ فِي حَدٍّ مِنْ حُدُودِ اللَّهِ ثُمَّ قَامَ فخْطَبَ ثُمَّ قَالَ إِنَّمَا أَهْلَكَ الَّذِينَ قَبْلَكُمْ أَنَّهُمْ كَانُوا إِذَا سَرَقَ فِيهِمْ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ وَإِذَا سَرَقَ فِيهِمْ الضَّعِيفُ أَقَامُوا عَلَيْهِ الْحَدَّ وَايْمُ اللَّهِ لَوْ أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَهَا) رواه البخاري ومسلم .

عندما طبقنا القانون على الجميع انتشر الإسلام في ربوع الأرض وفتحت الامصار ورحب الناس بدين الإسلام ودخلوا فيه لعدالته ومساواته للجميع أمام القانون .

إليك أخي إليك اختي ..

تطبيق القانون في إطار الاسرة بين ابنائك، بين طلابك ، بين موظفيك ، في أي موقع كنت فيه في اطار مجموع من الناس ، يحقق العدل ويبعث الامل وينشئ جيل يتمتع بقيم العدل والمساواة وتطبيق القانون .

اخر المواضيع المضافة

إدخال السرور .. سمة المؤمنين

عدد الزيارات:4

التاريخ : 27-06-2017

منهج النبي في العشر الأواخر

عدد الزيارات:45

التاريخ : 22-06-2017

شهررمضان شهر القرآن

عدد الزيارات:54

التاريخ : 21-06-2017

رمضان شهر التآخي

عدد الزيارات:53

التاريخ : 17-06-2017

التكافل الإجتماعي

عدد الزيارات:63

التاريخ : 12-06-2017

الزكاة .. طهر ونماء

عدد الزيارات:94

التاريخ : 11-06-2017