مقالات سابقة
لا يجتمعان في قلب واحد عزّ العبودية الحقّة لله مع ذل العبودية لغيره العبودية لله تعالى أرقى مراتب القرب منه سبحانه، لأنّ العبد يخضع لله طائعاً ملتزماً هداه باختياره، حيث يفعل ما يرضي الله تعالى تقرباً إليه وحبّاً فيه مع الرضا التام، ويشعر وهو...

أقرا المزيد

محمد العبدلي المسلم معلق قلبه بالقرآن ، ولا غرابة في ذلك فالقرآن كلام الله الذي المنزل على عبده ونبيه محمد صلى الله عليه وسلم بواسطة الروح الأمين جبريل عليه السلام ، لا يأتيه باطل ، ذلك القرءان الذي هو كلام الله القديم ، كلام الله المنزل غير...

أقرا المزيد

يقول أبو بكر الصديق رضي الله عنه: وهذا كتاب الله فيكم، لا يُطفأ نوره، ولا تنقضي عجائبه، فاستضيئوا بنوره، وانتصحوا كتابه، واستضيئوا ليوم الظلمة[1]. وكان جلساء عمر أهل القرآن كهولًا كانوا أو شبابًا[2]. وكان يقول: إن هذا القرآن كائن لكم أجرًا،...

أقرا المزيد

الحمد لله الذي أنزل القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان وجعله طريقاً إلى الجنان ونجاة من النيران فيا فوز من جعله رفيقاً ليكون له في القبر مؤنساً وفي القيامة شفيعاً ومن النار مخلصاً وإلى الجنة قائداً ودليلاً. والصلاة والسلام على من قام...

أقرا المزيد

موسى أبو رياش ليس عبثاً أن كانت "اقْرَأْ " أولُ كلمةٍ أُنزلتْ على قلب محمد صلى الله عليه وسلم. لكأنما حَددَّت نقطة الانطلاق، ورَسمتْ خارطة الطريق، وكشفت سِرَّ الخلاص والسمو والتحرر، على المستويين الفردي والجمعي. "اقْرَأْ" بكل ما تحمل من...

أقرا المزيد

قال تعالى : - {وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ} إن من كريم الأخلاق و كمال الأدب أن لا تنسى فضل من كانت بينك و بينه مودة .. {وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ} لأن نسيان فضل صاحب الفضل من خسيس الطباع و الأخلاق .. {وَلَا تَنْسَوُا...

أقرا المزيد

من معاني الشمول في الإسلام: أنه رسالة للإنسان في كـل مجالات الحياة، وفي كل ميادين النشاط البشري. فلا يدع جانبًا من جوانب الحياة الإنسانية إلا كان له فيه موقف: قد يتمثل في الإقرار والتأييد، أو في التصحيح والتعديل، أو في الإتمام والتكميل، أو في...

أقرا المزيد

طفقتُ أبحثُ عن (حياةٍ) غير هذه (الحياة)، وأفتشُ عن (صحبٍ) غير (الصحب)، فظفرتُ ببغيتي عندما ولجتُ عالم (القرآن).. وأدركتُ حاجتي حين اهتزت حبال حنجرتي متغنيةً بـ(كلام الله) . فوجدتُ (الحياة) التي لا بؤس فيها، وعثرتُ على (الصاحب) الذي لا أخشى...

أقرا المزيد

أدهم شرقاوي 1- شُكرًا يوسف، من قصتك تعلمتُ أن بعض الناس يكرهوننا لمزايانا وليس لعيوبنا، فقد كرهوك لأنك جميل وطيّب ولا تشبههم، والناس لا يريدون من يذكرهم بنقصهم! 2- شُكرًا يوسف، من قصتك تعلمتُ أن الطعنة تأتي أحيانًا من حيث لا نحتسب، وأنكَ حين...

أقرا المزيد

محمد الغزالي لم يفلح رجال الدين في تكوين جيل من المؤمنين ذوى العواطف الحارة والمشاعر المشبوبة، التي تتصل بالله عن حب ورغبة وإعجاب، فقد كان جهدهم موجها إلى تخويف الناس من مبدع السماء، وإفهامهم أن الوصف الأول الله عز وجل أنه جبار السموات والأرض،...

أقرا المزيد

مؤلمة هي المحن؛ ففي أجوائها يفترق الأحباب، وفي ظلها تعتل الأبدان، وتحت لوائها تعظم الشدائد المعيشية ؛ صور وأشكال عدة من المحن والبلاءات؛ فهذا مغيب وذاك مريض، وثالث غير آمن، ورابع متعثر ، وخامس مظلوم، وسابع مأزوم ، وثامن معطل، وتاسع مفتقر، وعاشر...

أقرا المزيد

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ أَنَّ النَّبِيَّ ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ تَلَا قَوْلَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ فِي إِبْرَاهِيمَ: "رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرًا مِنْ النَّاسِ فَمَنْ تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي"...

أقرا المزيد

حين يكون الحديث عن خليل الرحمن ومن خلال القرآن، فإنه حديث يأخذ بالألباب، ومجلسٌ كهذا لا يُراد منه الإحاطة بحديث القرآن عنه، ولكن هي إشارة إلى آية واحدة فقط، جاءت ضمن تزكية الله له بقوله: {إِذْ جَاء رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ} [الصافات:84]، وهنا...

أقرا المزيد

قال ابن القيم رحمه الله ولا ريب أن حسن الظن بالله إنما يكون مع الإحسان، فإن المحسن حسن الظن بربه، أنه يجازيه على إحسانه، ولا يخلف وعده، ويقبل توبته، وأما المسيء المصر على الكبائر والظلم والمخالفات فإن وحشة المعاصي والظلم والحرام تمنعه من حسن الظن...

أقرا المزيد

محمد الحمد    إن العيد مظهر من مظاهر الدين، وشعيرة من شعائره المعظمة التي تنطوي على حكم عظيمه، ومعان جليلة، وأسرار بديعة لا تعرفها الأمم في شتى أعيادها.    فالعيد في معناه الديني شكر لله على تمام العبادة، لا يقولها المؤمن...

أقرا المزيد

علي الصلابي إن أصل الإيمانِ هو دخول العبد في الإسلام، وبه يكونُ اعتبارُ سائرِ الأعمال، وبصلاحِ ما في القلب أو فساده يكون صلاح الأعمال أو فسادُها. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ألا إنَّ في الجسدِ مضغةٌ إذا صَلَحتْ صلحَ الجسدُ كلُّه،...

أقرا المزيد

قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لله أشد فرحاً بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة، فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه، فأيس منها فأتى شجرة فاضطجع في ظلها وقد أيس من راحلته، فبينا هو كذلك إذ هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامها ثم...

أقرا المزيد

من القيم الإنسانية الاجتماعية التي دعا إليها الإسلام: الإخاء - أو الأخوة - ومعناه: أن يعيش الناس في المجتمع متحابين مترابطين متناصرين، يجمعهم شعور أبناء الأسرة الواحدة، التي يحب بعضها بعضاً، ويشد بعضها أزر بعض، يحس كل منها أن قوة أخيه قوة له، وأن...

أقرا المزيد

راغب السرجاني    لو أني أعلم أن هذا هو رمضاني الأخير ما تجرَّأت على معصية، ولا فتحتُ الجرائد والمجلات أبحث ملهوفًا عن مواعيد التمثيليات والأفلام والبرامج الساقطة.. إن لحظات العمر صارت معدودة، وليس معقولاً أن أدمِّر ما أبني، وأن...

أقرا المزيد

أحمد الريسونى الحديث عن مقاصد الصيام، إنما هو حديث عن الصيام الحقيقي، الذي شرعه الله، وكما أراده الله، ولقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم الذين يصومون صياما لا حقيقة له ولا جدوى منه، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ...

أقرا المزيد

  1. حقائق
  2. الاكثر مشاهدة

بائع الوهم

إيناس الشواربي شابٌّ في مقتبل العمر، يعاني فراغًا كبيرًا في وقته، ومع الأسف يكون أحيانًا رجلًا ناضجًا متزوجًا ولديه أولاد، لكنه يتصرف تصرفات المراهقين، أو تصرفات من لا مروءة له ولا أمانة. كلاهما يشعر بالملل، ويبحث عن سعادة تائهة؛ فتراه يقضي على

الشكر القلبي

حميد بن خيبش بينما يقف الشاكر عند حدود رد الفعل المتولد عن مشهد عطاء أو دفع بلاء، فإن الممتن يعبر عن إدراكه لأسمى معاني الوجود الإنساني على هذه المعمورة ! حين نستعرض برفق منظومة النعم من حولنا، بدءا من ذواتنا ووصولا إلى الكون وظواهره، ندرك كم

طريقك لثقة الآخرين

يقول ابن القيم: (الصدق هو الطريق الأقوم الذي من لم يسر فيه فهو من المنقطعين الهالكين، وبه تميز أهل النفاق من أهل الإيمان، وسكان الجنان من أهل النيران، وهو سيف الله في أرضه الذي ما وضع على شيء إلا قطعه، ولا واجه باطلا إلا أرداه وصرعه، من صال به لم

أفلا شققْتَ عَنْ قلبه ..؟

نبينا صلى الله عليه وسلم هو المثال والقدوة التي وجَّهنا القرآن الكريم إلى اتِّباعها والسير على خطاها، كي ننال الفلاح والسعادة في الدنيا والآخرة، قال الله تعالى: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللهَ

قلمك على حافة الصمت !!!

صفية الودغيري عندما تحمل قلمك أيها الكاتب وتشعر بان خجلا يعتريك، وأنك عاجز أن تحركه من محبرتك، أو تدون به على أوراقك وصفحاتك، لأنه ملَّ من اختياراتك ومن ذوقك ومن جمودك على أفكار انقضى أجلها. فأنت ما زلت تكتب بنفس أسلوبك، تختار من قاموسك كلمات

كلكم لآدم وآدم من تراب

عدد الزيارات:12370

التاريخ : 09-02-2016

مفهوم الدين النصيحة

عدد الزيارات:8599

التاريخ : 16-11-2014

الصبر على الطاعات

عدد الزيارات:7037

التاريخ : 13-07-2016

الإسلام يدعو إلى المساواة بين الناس

عدد الزيارات:6356

التاريخ : 07-02-2016

قيم اجتماعية - التعاون

عدد الزيارات:5108

التاريخ : 18-05-2014

الاحــترام

عدد الزيارات:4520

التاريخ : 18-05-2014